د. هاشم بحرى: 70٪ من المصريين يهتمون بالصفات الشخصية للرئيس

смотреть трейлеры фильмов 2013
إذا أردت أن تكون شخصية محورية، مسيطرة، وقادرة على قيادة عدد كبير من الأفراد فلابد أن تمتلك مقومات الشخصية الكاريزمية، وعلى الرغم من كونها كلمة طويلة وثقيلة على اللسان، الا انها ذات أهمية كبيرة لدى أغلب أفراد المجتمع، ويستعدون لاستخدامها اليومين المقبلين لاختيار أحد المرشحين لمنصب لرئاسة الجمهورية،والواضح ان الرئيس المقبل سيكرس غياب الكاريزما عن حكم مصر والدائم منذ «30» عاماً، حيث كان مبارك بلا أى كاريزما، وهو لا يختلف كثيراً عن مرسى وشفيق.

 

والكاريزما كلمة ذات معانٍ كثيرة إلا ان اغلب علماء النفس والتنمية البشرية اتفقوا على كونها وصفاً يطلق على جاذبية الشخص وحضوره الطاغى، وقدرته الفائقة على التأثير فى الآخرين بحيث تعد نوعاً من السحر الشخصى الذى تتمتع به الشخصية، وتمتلك الشخصية الكاريزمية قدرات غير طبيعية فى القيادة والإقناع وأسر الاخرين،وجذب انتباههم بشكل أكثر من المعتاد، والقدرة على إلهامهم عند الاتصال بهم وهى شخصية بسيطة تتمتع بحب الناس فتستمتع لكل الآراء وتأخذ بالشورى وتفسح صدرها للجميع.

وترتبط ثقافة الشعب المصرى بالكاريزما بشكل وثيق،خاصة عند اختيار الرئيس الذى يجب ان يتمتع بسمات الكاريزما بجانب قدرته وعبقريته على إدارة الدولة، فالرئيس الأسبق جمال عبدالناصر كان صاحب كاريزما سياسية عالية تتمثل فى القدرة على الزعامة والقيادة فحكم مصر بفكرة البطل القومى الذى لا يسأل عما يفعل،وكذلك الرئيس أنور السادات الذى وصف برجل الدولة الثانى فى تاريخ مصر الحديث بعد محمد على باشا لكاريزمته العالية وقدرته على قيادة البلاد،ورغم ان الرئيس السابق حسنى مبارك وصف بأنه الأقل كاريزمية بين رؤساء مصر فى العصر الحديث، باعتباره كان موظفاً روتينياً غاب عن أدائه الإبداع والتميز إلا أنه استمر فى الحكم ثلاثين عاماً.

ووصف الدكتور هاشم بحرى الخبير النفسى الشخصية الكاريزمية بتلك التى تتمتع بمجموعة سلوكيات واضحة وجاذبة للانتباه، وتتسم هذه الشخصية بعدة مميزات تتعلق بطريقة الكلام وتركيب الأفكار وكيفيفة إلقائها وطبيعات حركات اليد وتعبيرات الوجه، فضلاً عن الشكل الخارجى والاهتمام بالمظهر والهيئة.

وتابع:أكثر من «70٪» من الشعب المصرى يهتم بضرورة توافر لسمات الكاريزمية فى شخصية الرئيس القادم مؤكداً أن الكاريزما مهمة للرئيس المقبل بشرط ألا تكون على حساب المحتوى العقلى له، مضيفاً انه كلما كان الناخب يهتم بالشكل الخارجى السطحى زاد اهتمامه بالسمات الكاريزمية للمرشحين، وهذا النوع يمثل تقريباً«80٪» من الناخبين وكلما زاد اهتمام الناخب بالعقلانية كيفية ادارة البلاد كما اهتم باختيار الاشخاص الا على قدرة عقلانية حتى لو كانوا الأقل كاريزمية، مشدداً على ضرورة الاهتمام بالمحتوى العقلى للرئيس لما له من أهمية فى المستقبل.

وأوضح بحرى أن الفريق احمد شفيق يتمتع بمستوى أعلى من الكاريزما مقارنة بالمرشح الرئاسى الدكتور محمد مرسى، قائلاً: «شفيق» يتمتع بكاريزما أكثر على المستوى الخارجى المتعلق بالشكل وترتيب الافكار وطريقة القائها، كما ان مشكلة «مرسى» تتلخص فى ان كاريزمته ضعيفة نتيجة عدم امتلاكه طريقة جيدة لإلقاء الافكار وعدم وضوح بعضها والابتعاد عن المحتوى العلمى فى الأفكار المطروحة فضلاً عن عصبيته الزائدة عن الحد، مما يضعف من قدرته على توصيل الأفكاروالتعبير عن نفسه جيداً.

وقال: الشريحة التى ستختار المرشح «مرسى» ستختاره نتيجة خلفيته الدينية باعتباره قطباً فى جماعة الإخوان المسلمي، أى أنهم سيختارونه لكاريزمته المستمدة من الخلفية الدينية للجماعة، أو لرفضهم انتخاب «شفيق» باعتباره احد رموز النظام السابق الذى أسقطته الثورة،ولكن ليس لتمتعه بكاريزما تستحق اختياره.فيما وصف الدكتور يسرى عبدالمحسن استاذ الطب النفسى بجامعة القاهرة الكاريزما بدرجة حضور الفرد وقبوله لدى الآخرين هى من درجات القوة والقدرة لدى الشخص للتأثير على الآخرين، باستخدام تعبيرات الوجه والأسلوب الحديث ونبرة الصوت وتعتمد الكاريزما على الذكاء الاجتماعى وقدرة الشخص على التواصل مع الآخرين والتأثير عليهم، وقدرة الشخصية على التواجد الجماعى.

فيماوصف الدكتور يسرى عبدالمحسن استاذ الطب النفسى بجامعة القاهرة الكاريزما بدرجة حضور الفرد وقبوله لدى الآخرين، وهى درجات القوة والقدرة لدى الشخص للتأثير على الآخرين، باستخدام تعبيرات الوجه والأسلوب الحديث ونبرة الصوت، وتعتمد الكاريزما على الذكاء الاجتماعى وقدرة الشخص على التواصل مع الآخرين والتأثير عليهم وقدرة الشخصية على التواجد الجماعى.

وأكد عبدالمحسن ان الناخب المصرى تغيرت معايير اختياره للرئيس عقب الثورة فلم يعد يهتم بضرورة توافر السمات الكاريزمية فى الرئىس قائلاً: «بعد الثورة اصبح الناخب أقل اهتماماً بالكاريزما فالشعب أصبح اكثر اهتماماً بالرئيس الذى سيوفر لقمة العيش والحرية والحياة الكريمة، كما ان تقدير الاشخاص لكاريزما الرئيس مسألة نسبية.

وتابع: حتى فى دول الغرب لا يعتمد الناخب على اختيار الرئيس الأكثر كاريزمية لأن تلك الدول مؤسساتية تعتمد على الظام وأى رئيس سواء يملك الكاريزما أو لا يملكها اذا تمكن من ادارة الدولة بشكل جيد وإحكام العلاقة بين مؤسساتها سيحقق انجازات، وبالتالى ستزيد نسبة كاريزميته لدى الشعب.

وكشف عبدالمحسن عن امكانية نمو الكاريزما لدى الرئيس مع مرور الأيام وفقاً لفترة الحكم وحجم الانجازات التى حققها وتقدير المجتمع لأفعاله وخدماته التى يقدمها مع إلزامه بالوفاء بوعود معتبراً العامل العقائدى المرتبط بالدين سيلعب دوراً كبيراً عند الاختيار فمن يعتمد على هذا العامل سيرى فى «مرسى» شخصية كاريزمية اكثر من «شفيق» فى حين ان المؤمنين بالدولة المدنية وضرورة اتسام الرئيس بالقوة والحزم سيرى فى «شفيق» شخصية كاريزمية أكثر من منافسة «مرسى».

وشدد الخبير النفسي على أن الكاريزما لا ترتبط بالشكل الخارجى بدرجة كبيرة خاصة أن الرئيس الراحل أنور السادات كان يتمتع بشخصية كاريزمية على الرغم من عدم وسامته، كما ان الرئيس الراحل عبدالناصر على الرغم من وسامته الا اريزمته كانت مستمدة من قدرته على القيام والزعامة والمواجهة والتحدى وليس الشكل الخارجى.

اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - د. هاشم بحرى: 70٪ من

المصريين يهتمون بالصفات الشخصية للرئيس

учимся рисовать мастер класс по изо