تمرد‮« ‬و»تجرد‮« ‬علي مائدة التحليل النفسي

смотреть трейлеры фильмов 2013
جوب الشوارع الآن حركة‮ »‬تمرد‮« ‬وتجمع توقيعات لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي والدعوة الي اجراء انتخابات رئاسية مبكرة،‮ ‬وايضا ظهرت حركة مضادة اسمها‮ »‬تجرد‮« ‬تدعو الي دعم شرعية الرئيس مرسي التي جاءت عبر صناديق الاقتراع،‮ ‬وما بين‮ »‬تمرد‮« ‬و»تجرد‮« ‬احتار رجل الشارع البسيط‮.‬

 

هل تعد هذه الحركات من المعارضة الايجابية ام انها ظواهر تعقب قيام الثورات؟ البعض يري انها ظواهر صوتية عابرة والبعض الآخر يراها نواة لثورة جديدة،‮ ‬وتساءل البعض هل هذه الحركات تشبه حركة‮ »‬كفاية‮« ‬قبل ثورة ثناير ‮١١٠٢ ‬ام لا؟ والي متي نتظاهر ونجمع توقيعات ولا نعمل‮! ‬انها اسئلة تلح علي رجل الشارع وتتداولها وسائل الاعلام صباحا ومساء ولهذا تستضيف‮ »‬أخبار اليوم‮« ‬هذا الاسبوع كل من د‮. ‬محمد المهدي استاذ الطب النفسي بطب الأزهر ود‮. ‬هاشم بحري رئيس قسم الطب النفسي بطب الأزهر كي يقدما تحليلا نفسيا لكل حركة من هاتين الحركتين‮.‬

د‮. ‬محمد المهدي‮:‬

‮»‬تمرد‮« ‬تقوم علي هدم السلطة ولا تقدم بديلا

انتهي عصر تقديس السلطة وصوت المواطن أعلي من النظام

‮ ‬د‮. ‬محمد المهدي

‮كيف تري حركة تمرد؟

‮- ‬يوجد بالنظم السياسية وبأي مجتمع حكم ومعارضة وتأخذ المعارضة أشكالا مختلفة بعضها بنّاء،‮ ‬وبعضها سلبي،‮ ‬واتصور أن المعارضة ضرورية لأي سلطة،‮ ‬وأحيانا تصلح المعارضة المسار،‮ ‬أو تصبح حادة وقاسية،‮ ‬ولكن تحت كل الظروف لابد أن يكون لكل سلطة معارضة قوية بناءة‮..‬

أما حركة تمرد فلديها مشكلة وهي أن فلسفتها تقوم علي هدم السلطة واسقاط النظام،‮ ‬وهذه أحد أنواع المعارضة بعكس حركات المعارضة الاصلاحية والتي تصلح من الأوضاع،‮ ‬وتكون معارضة توافقية تتقابل مع الواقع وتأخذ مواقف توافقية مع السلطة لصالح الوطن وهذه هي المعارضة التوافقية‮.. ‬وحركة تمرد حركة سلمية هدفها الأساسي والوحيد هو اسقاط الحكم ولا تعطي بديلا مما يجعل المواطنين قلقين من هذه الحركة ومن هذا الاختيار لأن الإنسان بطبيعته لا يرغب في أن يلقي بنفسه إلي المجهول،‮ ‬وربما نلمح ذلك في استجابة الشعب المصري لحركة تمرد بالرغم من أن هناك بعض فئات شبابية وثورية تبارك هذه الحركة وتدعمها إلا أن عموم الناس لا يتحمسون بأعداد كبيرة في وقفات حركة تمرد أو تظاهراتها،‮ ‬ربما لأنهم لا يجدون فيها البديل المناسب للحكم القادم حي ولو كانوا يعترضون عليه‮.. ‬كما أن حركة تمرد تعتمد في الأساس علي الشباب الثوري ولم يحدث حتي الآن ارتباط قوي بينها وبين أحزاب سياسية أو حركات مجتمعية مؤثرة بالشكل الكافي‮.‬

بلا قواعد

‮> ‬ولكن بدأت بعض الأحزاب السياسية في تأييد حركة تمرد؟

‮- ‬تأييد بعض الأحزاب لحركة تمرد مجرد تأييد معنويا ويضاف إلي ذلك أن الحركة ليست لها قواعد شعبية ثابتة تستند إليها في تحريك الشارع السياسي،‮ ‬والنقطة المهمة والتي ربما تضعف من تأثيرها هو انعزالها عن التيار الإسلامي،‮ ‬وكما هو معروف فإن هذا التيار سواء اتفقنا مع توجهاته أو اختلفنا معه إلا أنه داخل المجتمع المصري يشكل أغلبية شعبية حقيقية لها قواعدها التي تعمل وسط الناس منذ زمن طويل ومن هنا تبدو حركة تمرد بعيدة عن هذا التيار الشعبي الواسع وتبدو كأنها ضد هذا التيار وضد مشروعه مما ينزع عنها القبول الشعبي وربما يضع الشعب حركة تمرد ضمن تصنيف الاتجاه العلماني والذي يقف في طريق المشروع الإسلامي ومن المعروف أنه لا تنجح حركة تغيير في مصر مع استبعاد التيار الإسلامي بأجنحته المختلفة،‮ ‬حيث يمثل هذا التيار ثقلا كبيرا في هذه المعادلة مما يصعب استبعاده‮.. ‬ومع ذلك فإن حركة تمرد ربما نتوافق مع اتجاهات بعض فئات من الناس تشعر ربما بالقلق علي الثورة وتشعر بخيبة أمل من تأخر تحقيق الفوضي أهدافها وأيضا بالإحباط من حالة الفوضي والإنفلات الأمني والتردي الاقتصادي ومالم يتحقق من آمالها عقب ثورة يناير ‮١١٠٢.‬

‮»‬سقف عال للحرية‮«‬

‮> ‬وماذا تحقق من وجهة نظرك وما لم يتحقق أيضا؟

‮- ‬ما تحقق هو سقف الحرية الذي أصبح متسعا للغاية وكل انسان له الحق الآن في أن يقول ما يشاء بل ويفعل ما يشاء وأصبح صوت المواطن والشعب هو الأعلي من صوت السلطة والحكومة وهذه ايجابية يشعر بها الناس جميعا في مصر الآن وهي احدي ثمار ثورة يناير وربما حدث انفلات في التعبير والحركة وتجاوزات لكن في النهاية لن يصح إلا الصحيح‮..‬

تجاوزا الحدود المقبولة

‮> ‬وحدثت أيضا محاكمات وبلاغات للنائب العام بسبب حرية التعبير؟

‮- ‬هذا صحيح لأن الناس لم تعد تقدس السلطة كما كان منذ سنوات طويلة وتغيرت علاقة المواطن بالسلطة وكان نتاج ذلك هو تجاوز الحدود المقبولة وتعامل المواطن مع السلطة بحدة وقسوة وذلك لما عاناه في الماضي وبشكل عام لم يعد الآن أحد يقدس السلطة بل هناك رغبة كبيرة للضغط علينا وعلي الحكومة وزاد الوعي الشعبي ويقظة الناس تجاه كل الأمور ونفض المواطنون كل مظاهر الخضوع والاستسلام والجميع بعد الثورة يتحدثون في السياسة وكل ما يهم المواطن بل يشاركون بفاعلية وأصبح لكل مصري رأيه ورؤيته ويعبر عنها وربما بحدة تقترب أحيانا للعنف‮..‬

علامات مزعجة

‮> ‬هل حدة التعبير وقسوة الرأي تشكل ازعاجا نفسيا؟

‮- ‬هذه علامات مزعجة لبعض الناس ولكن بالنسبة لنا كمتخصصين فنحن نعلم أن النظم الديمقراطية والتي تعمها الحرية تبدو وكأنها مجتمع الفوضي والانفلات ولكنها تعد أساس الحرية حيث يخرج المجتمع من دائرة القمع وتصبح في حركة لو احسنت ادارتها لوصلنا إلي النظام الجيد،‮ ‬ونحن الآن في المرحلة الوسطي والتي تشهد اشتباكات كثيرة بين المواطنين والسلطة والمواطنين وبعضهم البعض وعلينا أن نحسن ادارة هذه المرحلة لنصل إلي مجتمع ديمقراطي متحرر مستقبلا‮.‬

بناء المؤسسات

‮> ‬وكيف ندير هذه المرحلة الوسطي الآن؟

‮- ‬أولا نسرع في بناء وارساء المؤسسات الشرعية والدستورية وبأقرب وقت ممكن فإذا تم اجراء انتخابات برلمانية وتم تشكيل مجلس النواب والذي لابد أن يختلف عما سبق من مجالس نيابية فسوف يحدث التوازن التشريعي والشعبي أيضا وسيعكس هذا المجلس الخريطة السياسية الجديدة في المجتمع المصري ويرسي مؤسسات دستورية،‮ ‬وإذا كان لدينا الآن دستور ربما عليه خلافات إلا أن البرلمان الجديد سوف ينظم الحياة السياسية لحين تعديل بعض مواد الدستور والذي لن يتم إلا عن طريق مجلس النواب الجديد والذي سوف يأتي بلا تزوير وعلي أسس سليمة وهنا يبدأ انتظام ايقاع المجتمع كله ونعيد البناء الصحيح مستفيدين من الحرية والديمقراطية وتنتهي المرحلة الوسطي التي نعيشها الآن وأنا أري أننا جميعا نتجه نحو الطريق الإيجابي‮.‬

بلا اقصاء

‮> ‬وكيف تري حركة تجرد؟

‮- ‬أراها تعبيرا عن الرأي وهذا أمر صحي للمجتمع حيث تتواجد حركات وتيارات مختلفة الرؤي والتوجهات وتتنافس فيما بينها وبشرط ألا يلجأ أحدها إلي إقصاء أو تصفية أو الغاء للآخر،‮ ‬وهذه القوي المتنافسة تضيف زخما مجتمعيا نحو الإصلاح والبناء ومنح المحاكم فرصا لوضوح الرؤي ومعرفة رأي المواطنين‮.‬

ونحن نعرف هيجل عالم الاجتماع السياسي كان يقول‮: ‬إن موضوع الاطروحة والاطروحة المضادة حين يتواجهان ينتج الحوار المتبادل بين رؤي واطروحات مختلفة ويتشكل الوعي العام من هذا التفاعل وهناك آية بالقرآن الكريم وردت أكثر من مرة تؤكد هدا التوجه وهي‮ »‬ولولا دفع الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض‮« ‬صدق الله العظيم‮.. ‬فهذه التيارات والرؤي المختلفة تصب جميعها في الاطار الوطني ومصلحة الوطن وفي النهاية نبني جميعا بناء متعدد الجوانب والمستويات التي تعبر عن الناس‮ .‬

‮> ‬ما هي النصيحة التي تقدمها لحركة‮ »‬تمرد‮« ‬من منظور نفسي؟

‮- ‬أدعو كل من ينتسب إلي حركة‮ »‬تمرد‮« ‬أن يتعامل مع أعضاء حركة‮ »‬تجرد‮« ‬ويعتبرها اضافة له وأدعوهم أن يري كل طرف في الآخر شريكا وطنيا أصيلا ولا يكفره أو يقصيه أو يخون‮..‬

وأؤكد للجميع أن الشباب دائما وبكل دول العالم يسبقون الأحزاب،‮ ‬وأن الحركات السياسية لها رؤية خاصة وتتطور وتتحول إلي أحزاب بعد وصولها لحالة من النضج،‮ ‬وأعتقد أن كلا من حركة‮ »‬تمرد‮« ‬و‮ »‬تجرد‮« ‬لو تحركتا بشكل واع وناضج وتخلوا عن فكرة هدم الآخر أو اسقاط نظام بلا بديل وتحاورا حول اصلاح ما هو قائم وتذكروا أن دائما هناك ما هو أفضل وأن العقل الإنساني بحكم تكوينه الرباني يفكر ويطور وأن أي حركة نشأت في المجتمع تقول إن ما هو قائم لا يرضينا‮.. ‬عليها أن تطرح البديل وتضع له خططا وطرقا للتنفيذ،‮ ‬أما مجرد قيامها لاسقاط ما هو قائم فالناس تخشي المجهول وتهرب من الهدم بلا بديل والانهيار بلا بناء وأي حركة تقوم علي ما سبق فلن يستجيب لها الناس‮..‬

‮> ‬كيف تري موقف الأحزاب السياسية؟

‮- ‬بعض الأحزاب انضمت لحركة‮ »‬تمرد‮« ‬نظرا لضيقها من الأوضاع القائمة والبعض إنضم لها كراهية في الإخوان المسلمين علي وجه التحديد وهذا يعد تحركا‮ ‬غير ناضج ولابد أن يقدموا البديل فربما لا يعجبهم حكم الإخوان المسلمين ولكن لا يوجد اجماع علي البشر ولا الأنبياء بل أن الله عز وجل لم يجمع عليه البشر حتي الآن ولهذا علي أي حركة أو حزب أن يعترض ولكن بشرط طرح البديل وعدم الاكتفاء بالاسقاط والهدم لمجرد كراهية القائمين علي الحكم فقط فهذه المعارضة‮ ‬غير ناضجة ولا تقر مبدأ تداول السلطة‮.‬

أمل جديد‮ ‬

‮> ‬عودة الجنود المختطفين ماذا تشكل للسلطة والمعارضة والمواطنين ولحركات‮ »‬تمرد‮« ‬و‮ »‬تجرد«؟

‮- ‬الإفراج عن الجنود السبعة أحدث حالة من النشوة والانتصار أتخيل للجميع‮.. ‬فالسلطة القائمة ود‮. ‬مرسي رئيس الجمهورية والحكومة بوزرائها وجهاز الشرطة والقوات المسلحة ورجال الدين‮ ‬الاسلامي والمسيحي بل كل مواطن علي أرض مصر شعر بانتصار وأمل جديد وأن الجيش والشرطة لديهما القدرة الفائقة علي تحقيق الأمن والحفاظ علي الوطن والشعب وأن التنسيق الجيد بين كل مؤسسات الدولة لابد أن يكلل بالنجاح وهنا علينا جميعا أن نتساءل إذا كان أبناؤنا بالقوات المسلحة والشرطة استطاعت الافراج عن الجنود والحفاظ عليهم من بين أيدي الإرهابيين فلماذا لا يكملون المشوار ويخلصون الشعب المصري ومصر من البلطجة والقلق الدائم ليل نهار وحملة السلاح وأعتقد أن الجيش والشرطة الآن قادرون علي اعادة الأمن للشارع المصري‮..‬

د‮. ‬هاشم بحري‮:‬

‮»‬تجرد‮« ‬تسير علي طريق شباب الحزب الوطني المنحل

‮»‬تمرد‮« ‬و‮ »‬تجرد‮« ‬تحتاجان إلي الاستفادة من دروس ميدان التحرير

‮ ‬د‮. ‬هاشم بحري

‮> ‬كيف تري حركة‮ »‬تمرد«؟

‮- »‬تمرد‮« ‬عبارة عن مجموعة يائسة من الناس،‮ ‬حيث فقدت القدرة علي التواصل مع السلطة ولدينا في التفاوض اربع مراحل،‮ ‬الاولي هي‮: ‬المناقشة المباشرة والثانية‮: ‬الوساطة والثالثة‮: ‬تتمثل في التحكيم،‮ ‬فاذا ما فشلت المراحل الثلاثة توجهنا الي المرحلة الرابعة والاخيرة وهي‮: ‬النزاع المباشر واحد اشكالها الثورة او العدوان السلبي الذي يأخذ اشكالا منها التمرد‮.. ‬وانا مع ان نلجأ للمناقشات المستمرة حول اي قضية او قرار ولكن ما يعوق المناقشة هو عدم استماع الحكومة والحاكم لوجهة نظر المعارضة الي جانب ان القوي المعارضة لا تقوم بدورها بكفاءة،‮ ‬فهي مفككة ولا يجمعها هدف واحد تعمل من اجله او منهج للوصول الي النجاح‮.‬

‮> ‬ماذا تتوقع لحركة تمرد؟

‮- ‬رؤيتي ان معني الحركة وما قامت به حتي الان من جمع توقيعات لاسقاط النظام هو اعلان عن الاعتراض بمجموعات كبيرة من الشعب علي سلوك الحكم القائم‮.. ‬وهناك عدة احتمالات لمستقبلها منها ان الحكومة العاقلة عليها ان تعي وبسرعة معني الاعتراض وترصد مدي خطورته وتبدأ في فتح ابواب جديدة للتواصل مع كل الوان وقوي المعارضة،‮ ‬اما الحكومة الصماء فهي لا تقدر ولا تعي اهمية التمرد وتداعياته وبالتالي تنقل الحركة من اعتراض سلبي الي اعتراض ايجابي بمعني انها تمهد لثورة جديدة‮.‬

‮> ‬كيف تري حركة‮ »‬تجرد«؟

‮- ‬هذه الحركة تري ان حركة‮ »‬تمرد‮« ‬خطأ وهي تقوم بعمل دعاية للحكومة الحالية وكأنها صورة طبق الاصل من دعاية شباب الحزب الوطني المنحل تجاه ثورة يناير وطوال حكم النظام السابق‮.‬

‮> ‬وكيف تري العلاقة النفسية بين الحركتين؟

‮- ‬حركة تمرد حتي الان ظاهرة ايجابية لانها تعبر عن الرغبة في توصيل صوت الاعتراض بعدما فقدت من يسمعها من النظام القادم‮.‬

اما‮ »‬تجرد‮« ‬فهي تلقي التواصل وتقلل من قيمة الاعتراض وتحول بين ما يجب ان يحدث من تفاعل بين الحكومة الحالية والقوي المعارضة‮.‬

‮> »‬تمرد‮« ‬تجمع توقيعات لاسقاط النظام ولا تقدم البديل فما رأيك؟

‮- ‬الدرس الخاص بميدان التحرير هو اسقاط النظام ثم القبض علي السلطة فاذا لم تتغير الحكومة مسارها سوف تحدث ثورة واسقاط نظام حكم الي جانب خوفي الشخصي من القبض علي الحكم مرة اخري وربما تسقط الحكومة ولكن من سوف يتولاها بعد ذلك؟ وهذا ما حدث في سيناريو التحرير‮.‬

‮> ‬وهل تشبه حركة‮ »‬تمرد‮« »‬كفاية‮« ‬في الماضي؟

‮- ‬هي حركة للاندفاع الثوري لكن لا تمرد ولا كفاية،‮ ‬كان لديهما التوقع بالمستقبل فهي خطوات ثورية‮ ‬غير محسوبة حتي الان وعلينا كحكومة ومعارضة ان نستفيد من ميدان التحرير كدرس ونعالج الثغرات حتي لا نفاجأ بقوي جديدة تستولي علي الحكم وهذا علي الوجه العام‮.‬

‮> ‬هل‮ »‬تمرد‮« ‬و»تجرد‮« ‬ظواهر ايجابية؟

‮- ‬هي ظواهر ايجابية لو عرفنا تحديد الهدف فهما حركات سياسية‮.. ‬الي جانب الخطوات العلمية للوصول الي هذا الهدف‮.. ‬هنا تصبح كل منها ظاهرة ايجابية اما اي حركة بلا هدف وخطوات محسوبة فلا تشكل ظاهرة ايجابية بقدر تخبط مسارها‮.‬

‮> ‬كيف تحسب‮ »‬تمرد‮« ‬خطواتها؟

‮- ‬اذا لم يكن لدي حركة‮ »‬تمرد‮« ‬اهداف وقيادة وخطوات محسوبة سوف تتحول الي مجرد‮ »‬فلاش‮« ‬يضيء وينطفيء ولا يترك بعده اي اثر‮.‬

‮> ‬اذن بما تنصح كل الاطراف الموجودة علي الساحة الان؟

‮- ‬التواصل والتوافق الان اراه اساسا لكل الامور والخطوات وبالتالي انصح كل الاطراف واصحاب وجهات النظر المختلفة بالتفاوض والحوار للوصول الي ارض مشتركة‮.‬

‮> ‬هل سبب حركتي‮ »‬تمرد‮« ‬و»تجرد‮« ‬هو خيبة الأمل في تحقيق اهداف الثورة؟

‮- ‬بالطبع،‮ ‬وكأن طائر النهضة لم يهبط حتي الان بل لم يطر اصلا فالشعب كله يشعر بالقلق وعدم الامان‮.. ‬ولم يعد المواطن آمنا علي نفسه ولا ماله ولا‮ ‬غذائه ولا يدري ماذا يحدث‮ ‬غدا فلا تخطيط ولا تغيير‮.. ‬وحتي الان لا اري الامان من الشرطة وتمثل القوات المسلحة حتي الان صمام الامان في حالات الطواريء وليس علي مدار الحياة العادية،‮ ‬وبالتالي خلال الحياة اليومية لا اري دورا ملموسا لحل المشاكل الامنية لا من الشرطة ولا حتي القوات المسلحة ولا بتطبيق القانون‮.‬

‮> ‬هل السبب في ظهور هذه الحركات هو‮ ‬غياب الامن فقط؟

‮- ‬بالقطع‮ ‬غياب الامن والصراع السياسي والديني الظاهر علي السطح الان وانهيار الاقتصاد المصري كلها مبررات لحركات تمرد‮.‬

учимся рисовать мастер класс по изо