خبير نفسى: القضاء على التحرش لن يأتى إلا بالحرية

смотреть трейлеры фильмов 2013
"الحرية المسئولة" هى كلمة السر فى نجاح المجتمعات بعد أن أصبحت كلمة التحرش معتادة وخصوصا فى المناسبات والأعياد، وهنا يحلل الدكتور هاشم بحرى، رئيس قسم الطب النفسى بجامعة الأزهر أسباب الظاهرة.

 

ويقول "أننا لم نعالج أسباب ظاهرة التحرش فكل مانفعله أننا نقول أنها صادمة لنا فمازال الشباب مضغوطا والضغط النفسى يخرج إما على الشخص نفسه فقد يدفعه إلى الإدمان أو على الناس فيظهر فى شكل التحرش."

وأضاف أن الشباب لم يجد متنفسا حقيقيا للحرية فقمنا بثورة ولم نشعر بالحرية والديمقراطية فالشباب غاضب ويخرج غضبه فى التحرش فلن نقضى على التحرش إلا بالحرية فنحن نتكلم عنها فقط ولا نمارسها.

وأشار إلى أن الأهالى ربت أولادها على الضابط الخارجى أى على القمع والعقاب والردع وليس الضابط الداخلى الذى يحكم الإنسان نفسه به ويجعله رقيب نفسه مما يجعله يخرج طاقته فى التحرش والشخبطة على الحيطان والصراخ فالدولة لم تفعل له شيئا والمجتمع لم ير نفسه مسئولا والأهل لم يكن بأيديهم شىء فربوهم وليس مسئولين عما يفعلونه بخارج البيت.

وأوضح أنه يوجد مايسمى بالمجال العام أى الشارع الذى له آدابه وأخلاقه فيرى البعض أن الفتاة تلبس ماتشاء والشاب يعمل مايشاء ولكن ماتلبسه الفتاة فى المجال العام يجب أن يراعى الباقى ويحفظها وتراعى الشباب الموجود وتلتزم بأخلاقيات الشارع.

учимся рисовать мастер класс по изо