دكتور هاشم بحرى يكتب .. كيف نتعامل مع صراعات القوى داخل الأسرة

смотреть трейлеры фильмов 2013
أن الآباء يبدؤون فى معايشة صراع الاستقلال مع أطفالهم بداية من سن الثانية حتى الشباب، لذلك فتعديل سلوكيات الطفل تحتاج إلى مهارة وفكرة خلاقة من الأبوين فى استجابتهم ورؤيتهم لمطالب الطفل ( اللى رأسه ناشفة وسلبى ويتعب الأعصاب وذلك بتدعيم الطفل وليس تحطيم مهارته).

 

الخطوة الأولى :

* التنحى جانباً لاستخدام القوة :

فعندما تسأل الأم طفلتها ذات العامين "هل أنت مستعدة للنوم"، فسوف تقولا "لا" وهنا سوف تقول الأم " عايزانى اشيلك أوديكى للسرير ولا عايزة تروحى السرير مشى لوحدك"، سوف تقول الطفلة " أنا عايزاكى تشيلينى " إن الأم هنا أدركت أن كلمة "لا" كانت دعوة إلى معركة قوة فتخلت عن ذلك بعدم الشجار مع طفلتها وعدم الانسحاب والأم هنا ابتكرت طريقة ذات نهاية سعيدة فيها حب وفرحة بدلاً من كره وألم .

* اختيارات وليست أوامر

إن الخطوة التالية للتخلى عن الشجار هى إعطاء اختيارات وليست أوامر، فإن الأم تستطيع أن تعطى الطفل الحق الاختيار فى أى غرفة ينام وأى سرير ينام ثم أسئلة لماذا هذا الاختيار حتى أتعرف عليه أكثر.

ولا يجب أن يكون من ضمن البدائل عقاب فلا يجوز أن تقول لطفلك "ياتشيل اللعب من الأرض ياهاذنبك " فإن ذلك يخلق الخوف والفزع بدلاً من الرضا، والأفضل هو الاتفاق المسبق بأن يحدد الطفل مكافأة النظام وعقاب الفوضى حتى يتعلم من خلال خبراته المتزايدة معنى الانضباط.

* حاول إيجاد وسائل لكى تجعل طفلك قوياً :

فعندما تأمر ألام الطفل بعدم إلقاء مخادع "الكنبة" أرضاً فإنها تطلب منه بدلاً من ذلك أن يكون الحارس والمراقب لمخادع الكنبة التى تسقط كل دقيقة.

* افعل غير المتوقع:

إن الأبوين يمكنهــــم تغيـــير ما هو متوقع منهم أثناء صراعهم مع أطفالهم مثل " إحنا بقالنا كثير ما خرجناش عاو زين نخرج النهاردة ".

إن هذا ليس تشجيعا على التمرد ولكن إعادة تجديد العلاقة مع الطفل تجعله يحرص على الحب والتعاون ويجعل ذلك راسخاً فى ذهنه ومدخل لرؤية الاختلاف بشكل ودى وبغرض التعرف على وجهه نظره المختلفة، وأن رأيه الغريب عن الأسرة لا يعنى العقاب بل المناقشة.

إن نهاية كل صراع يكون مكسب لطرف والخسارة لآخر، غير أن مبدأ المكسب المشترك فى أن يشعر الطرفان بأن تحقيق كل ما يريد هو أفضل شئ، مما يتطلب المفاوضة والاستجابة لبعض طلباتهم المقبولة.

وسوف يكون له انعكاساً جيداً على الأسرة، فمن المهم أن تكسب ويجب أن يشعر هو بالمكسب فهل تستطيع أن تجد أسلوب يحقق لك ولطفلك القوة ولا يجعلك تستسلم ولا يجعله يستسلم أيضا.

المدخل هو معرفة وجهه نظره بالتفصيل واحترامها لأنه يفكر ويشعر من خلال خبرات عمره هو وليست خبراتك.

учимся рисовать мастер класс по изо