»فاضل« :ثنائيه الفقر والقهر أداه قمع الأنظمه الديكتاتوريه المستبده

смотреть трейлеры фильмов 2013
«ثنائيه الفقر والقهر » هو المصطلح العلمي الذى يستخدمه الأطباء النفسيين فى تفسير ألات القمع التى يلجأ إليها الأنظمة الديكتاتورية المستبدة، خاصه في تعاملها مع مطالب شعوبها، فتلك الأنظمة شرسة في قمعها وقهرها لشعوبها وهو ما اكده الدكتور خليل فاضل إستشارى الطب النفسي ، قائلا :« أن أشد تعذيب نفسي هو التعرى بالاكراه وحلاقه الشعر والحرمان من النوم والتهديد المباشر له ،والألم الشديد الذى يشعر به يزيد من معاناته النفسيه وتعذيبه لمدى الحياه بعد شعوره بالذنب والخذلان وربما يتسبب فى فقدان ذاكرته وانحلال بالشخصيه وربما يتحول لإنفجار بعد فتره طويله إذا تم ممارسه الضغط عليه من أقاربه كما حدث فى ثورة 25يناير 2011.

 

وأشار «فاضل » إلى أن اللجوء إلى القهر الإنسان بالفقر هو سلوك الأنظمه الديكتاتورية المستبدة والأنظمه القمعيه ذات القبضه الأمنيه الحديدية والسياسات التجويعيه خاصه أن الفقر يشعر الإنسان بالذل والقهر تحت أى ضغط فى ظل نظام مستبد لا يصدق ما يراه فى الميادين العامه من اعتصامات ومظاهرات ويلجأ إلى أله البطش والقمع والإرهاب والتعذيب .

وأكد الدكتور محمد هاشم بحرى استاذ الطب النفسي بجامعه الأزهر على أن ماحدث مع مسحول الإتحاديه هو إنعكاس للقهر الذى يمارس ضد الفقراء مؤكدا على أن كل لحظه فى حياه الفقير تمثل ضغط عليه ولكن عندما يتعدى الضغط لتهديد عناصر الأمان الأساسية فى حياته من تهديد شرفه وتهديده باولاده وبزوجته يتحول لضغط شديد وكل إنسان له درجه تحمل وبعد ذلك يتم كسره .

وقال استاذ الطب النفسي بجامعه الأزهر :«مين فينا فى الشعب المصري مش مكسور الفرق بين اى فقير مقهور ومسحول الإتحاديه إنه مكسور تم فضحه ولكن الشعب المصرى بأكمله مكسور ولكنه مستتر »، مشيرة إلى أن يبدو أن مسحول الإتحاديه قد تعرض لقهر وتعذيب نفسي بعد أن تعرض لتعذيب جسدى وتم سحله مؤكدا أن التعذيب النفسى هو نوع من انواع التعذيب الذى والذى تأثيره أقوى من التعذيب الجسدى حيث أن التهديد والقهر الذى تعرض له مسحول الإتحاديه لتغيير أقواله ناتجه من شعوره بالعجز والخوف والشعور بالإنعدام والتراجع النفسي الذى دفعه للكدب وهذا لم يحدث إلا بعد تعذيب نفسى شديد فضلا على إنه تعرض لتعذيب آخر جسدى بالسحل أمام الجميع فى محيط الإتحاديه .

كما أكد الدكتورأحمد حسين طبيب نفسى بمستشفى العباسيه وعضو مجلس نقابة الأطباء ،أن مسحول الإتحاديه سيعانى من الإنكسار مدى الحياه من الفقر من ناحيه الذى كسره أمام بطش الداخليه ومن التعذيب النفسى والجسدى الذى تعرض له من خلال السحل والضرب والتهديد وإجباره على إعلان إنكساره أمام الشعب مؤكدا على أن الأحداث الثورية فى الدول العربيه أكدت على أن الظلم والاستبداد مهما كان قويا ومحاطا بادوات قمع لا يصمد أمام إرادة الجماهير عندما تعى مصالحها وتقف صفا واحدا امام جبروت الطغاه .

وأوضح «حسين » أن الفقر داء وسلاح فتاك فى أيدى الأقوياء ليشهرونه فى وجه الضعفاء مؤكدا على أن الفقر ضعف وأداه للضغط به ولقهر المواطن خاصه فى ظل الأجهزة القمعيه .

اما رئيس قسم الاجتماع بجامعه عين شمس على ليله قال أن المشهد الذى رأى فيه المواطن المصرى وهو يسحل من رجال الأمن يؤكد أن دوله تصل الى اعلى مراحل الإنحطاط بدليل اعتراف وزير الداخليه ذاته الذى اكد على ممارسات رجال الأمن مع المواطن وهو سلوك فردى ثم بعد ذلك يخرج علينا لينفى ماحدث من رجاله هو بالتأكيد يدفع المواطن ان يكون لديهم مبرر لإستخدام العنف المضاد .

وأشار«ليله» إلى أن المواطن حينما يفقد إحساسه بكرامته نتيجه الفقر والإحتياج يدفعه احيانا للتراجع ولكن فى ذات الوقت يفجر غضب شديد بداخل الشعب المصرى ليفكر الف مرة أثناء تواجده بالمظاهرة السلميه ان يكون امامه رد فعل اكثر عنافا من قبل الداخليه ،وتكون الفكره السائده خلال الإشتباكات بين الشعب والامن «ياقاتل يامقتول »،مؤكدا ان هذه السلوكيات التى يربى عليها المواطن وتؤدى بالضرورى إلى العنف العدوانى من ناحيه والقهر والخوف من ناحيه آخرى .

ووجه«ليله» للرئيس محمد مرسي رساله قال بها :«يامرسى انت لك تجربه داخل المعتقلات و تعلم مدى الإهانات بداخلها ..فعليك بتغيير ادوات القمع بعد قيام ثورة يناير 2011»، مؤكدا ان وزير الداخليه الذى جاء من إدارة السجون يمارس الثقافه السائد لديه داخل السجون والذى اعتاد عليها خلال النظام البائد وهذا يؤكد على أنه لا يصلح لتولى منصبه لأن تركيبته النفسيه لم تتغير .

учимся рисовать мастер класс по изо