طــلاق علـى الهــوا..

смотреть трейлеры фильмов 2013
«أنتى فين يا رشا كيمو بيدور عليكى!!».. هذا أول ما جاء فى ذهنى وأنا مستغرقة فى الضحك من الذهول عندما قرأت عامودا بصفحة المجتمع بجريدة الأهرام يوم الخميس بعنوان «حبيبتى رشا»، عندما دفع كيمو ثمن إعلان فى الجريدة ليكتب فيه ما جاءه من خواطر وكلمات معـبرة عن حزنه لفراق حبيبته له، و بعيدا عن «ركاكة الكلام» وكان كيمو مازال فى الابتدائية يرسل لابنة الجيران جوابه البسيط وحزنه لفراقها فى «السَبت» فاعتبر كيمو أن «الأهرام» هو هذا «السبَت» وكتب عامودا يعبر فيه عن مدى ألمه وحزنه وشقائه بعد فراق الغالية «رشا» التى كانت تملأ محيطه بهجة وسعادة والتى جعلت لحياته معنى بدلا من العبثية التى كان بها من قبلها..

 

و هذا جزء من العامود، ننتقل إلى الإعلام المرئى والطلاق العلنى الذى قام به جمال أ

شرف مروان بطلاق زوجته من خلال «إعلان ساخر» من سلسلة إعلانات ميلودى بعنوان «الطلاق العربى أم الأجنبى» والذى بعدما أثار ضجة فى الوسط الإعلامى تمت إزالته من على اليوتيوب ولم يذع مرة أخرى على ميلودى، وقبل هذه «الهوجة» تم أيضا نزول إعلان فى صحيفة «المساء» منذ شهر تقريبا فى الصفحة الأولى وكان محتوى الإعلان يقول اعتذر عن عدم مجيئى وانتظارك لى وأريد مقابلتك بشكل عاجل وضرورى، الحاجة فوقية شبرا!! كل ما يحدث فى وسائل الإعلام المرئى والمقروء يستدعى أن نلجأ إلى أحد أساتذة الإعلام والطب النفسى لتفسير معايير الإعلانات الجديدة التى ظهرت على آخر موضة!

∎ إساءة للإعلام

دكتور عدلى رضا رئيس قسم إذاعة وتليفزيون إعلام القاهرة: هذا استخدام سيئ جدا لوسائل الإعلام وخروج عن وظائفه الأساسية التى علمناها لأجيال والذى استفاد منه المواطنون جميعا، فالوظائف الأساسية للإعلام هى التعليم والتثقيف والترفيه والأخبار، أما رسائل الحب من خلال الإعلام كوسيط أو الطلاق العلنى لأن هناك مالك قناة فخرج عن المعايير المطلوبة فى الإعلان فهذا يعد فوضى وأسوأ استغلال للإعلام.. فوسائل الإعلام لابد أن تحرص على المعايير والقيم الأخلاقية فالجمهور لا يهمه طلاق جمال مروان أو زواجه حتى يعلن على الملأ صيغة الطلاق فى نص إعلانى ولا يبرر له أنه مالك القناة فيحلو له استخدامها كما يشاء حتى وإن خالف هذا معايير المهن الأخلاقية فعله على الهواء هو خروج عن القواعد المهنية جملة وتفصيلا.

أما العامود الذى أعلن فيه الشاب لحبيبته عن عذابه فى بعدها هو أمر يدعو إلى الغرابة أكثر لأن جريدة الأهرام جريدة وقورة ومحترمة ولذلك أوجه لها عتابًا بأن الإعلان له شروط ومقاييس لا يصح تجاوزها وخاصة جريدة عريقة لها تاريخها مثل الأهرام فليس من أجل المال تترخص فى ممارسة عملها المهنى فلابد أن تلتزم وسائل الإعلام الموضوعية والدقة وتحافظ على المعايير حتى تكسب احترام الجمهور لها، وأنا لا ألقى بالعتاب على الفتى الذى دفع للأهرام بل ألقى العتاب واللوم على الأهرام لقبول هذا وعلى المساء أيضا وأعاتب جمال مروان فليس لأنه مالك القناة يكسر قواعد المهن الأخلاقية بحياته الشخصية ويخرج عن الوظائف الأساسية للإعلام .

∎ غير أسوياء

دكتور هاشم بحرى أستاذ الطب النفسى: ما حدث أنه كان فى إعلان الطلاق على ميلودى أو فى عامود الأهرام الذى روى عن هجر رشا لحبيبها- كيمو- فأنا أرى أن هذا جزء كبير منه دعائى، فالجواز، والحب والطلاق علاقات إنسانية ليست بحاجة إلى الإعلام أو الدعاية لها.. أما ما حدث من طلاق فهذه المشاعر إن كانت سلبية كالطلاق أو إيجابية كالحب على المشاع فهذا يدل على أنه له غرض آخر غير الموضوع ذاته «الطلاق» أو الحب، ودائما ما يكون محط أنظار واهتمام وحديث الناس، بالإضافة إلى موضوع مثل طلاق جيلان على الهواء يعنى إيذاءها بشكل كبير وإهانتها، وفى نفس الوقت سيكسب شهرة ودعاية عالية له.. فالدعائيون دائما يسعون إلى الشهرة حتى على حساب حياتهم الشخصية، ويسعون إلى سماع أسمائهم فى أحاديث الناس بشكل ملفت وصادم.. فى كلا الحالتين هم أشخاص غير أسوياء يعانون من عدم سواء نفسى.. مرضى بحاجة إلى الاعتدال فى الأمور بعيدا عن الشكل المبهرج والملفت بصدمة! ∎

учимся рисовать мастер класс по изо