رئيس قسم الطب النفسي بالأزهر : "غزوة الصناديق" ستتكرر في الاستفتاء

смотреть трейлеры фильмов 2013
أكد الدكتور محمد هاشم بحري رئيس قسم الطب النفسي بجامعة الأزهر على أن الأسلوب الديني سنجده يسيطر على التصويت في المرحلة الثانية من الاستفتاء على الدستور، مضيفـًا أنه تم التفرقة بين الإسلاميين وهم الذين سيدخلون الجنة وتلك الفئة هي التي ستصوت بـ "نعم" على الدستور، أما المسلمين هم من سيصوتون على الدستور بـ "لا" وهم من سيدخلون النار.

 

ويضيف بحري لـ "المشهد" أن الإخوان المسلمين والسلفيين متشددون في إبعاد السياسية الحقيقية عن الإستفتاء، حيث أنهم يلعبون على هذه النقطة باعتبار أن نعم تعادل الدين الإسلامي، هذا بالإضافة إلى نشر حالة من التشويش والتخويف لدى المصريين باعتبار أن من يقول لا سيتم عمل الدستور من جديد وسيكون مليئا بالتشوية وفيه مواد أسوأ من الحالي.

ويؤكد أننا سنواجه خلال المرحلة المقبلة ما يسمى بـ "غزوة الصناديق"، فالمشهد الذي رأيناه مسبقـًا خلال الانتخابات والاستفتاءات التي جرت فيما بعد أحداث ثورة يناير سيتكرر مرة أخرى، وقد بدأت مؤشراته تتضح وذلك من خلال أئمة الجوامع والذين بدأوا بالفعل يدعون إلى الموافقة على الدستور باعتباره نصرة للإسلام.

ويشير بحري إلى أن هناك مبالغة في وصف الرئيس بـ "عمرو بن عبد العزيز" من قبل بعض الدعاة الإسلاميين، فمن المنطق أن الحكم على مسار الرئيس يحتاج إلى مزيد من الوقت، هذا بالإضافة إلى أنه لم ينفذ ما يوحي بذلك، فقد تولى رئاسة الجمهورية منذ خمسة أشهر ولم ينجز أيـًا من الوعود التي قطعها على نفسه.

учимся рисовать мастер класс по изо