9 ملايين مصرية فاتهن القطار... ونصف العراقيات بلا زواج

смотреть трейлеры фильмов 2013
كشفت أحدث دراسة ميدانية أجراها مركز الدراسات الاجتماعية في مصر أن ثلث عدد الفتيات في الدول العربية بلغن سن الثلاثين دون زواج, وأن هناك نحو تسعة ملايين فتاة في مصر فاتهن قطار الزواج, وفي قطر والبحرين والامارات والكويت بلغت نسبة من تأخرن عن الزواج خمسة وثلاثين في المئة من الفتيات, بينما تنخفض هذه النسبة الى ثلاثين في المئة في كل من اليمن وليبيا والسعودية, وعشرين في المئة في السودان والصومال, وعشرة في المئة في سلطنه عمان والمغرب العربي, وخمسة في المئة في سورية ولبنان والأردن وواحد في المئة فقط في فلسطين, بينما ترتفع هذه النسبة الى أعلى معدل لها وهو ثمانية وخمسون في المئة في العراق وعزت الدراسة ذلك الى الظروف الاستثنائية التي مر بها العراق خلال السنوات الماضية.

 

وأكدت الدراسة أن العنوسة في الدول العربية أصبحت واحدة من الظواهر الاجتماعية الخطيرة الجديرة بالدراسة للوقوف على أسبابها والتصدي لها, لانعكاساتها السلبية على المجتمع ككل, وما يترتب عليها من مشكلات أخرى. وأشارت الى أن غض الطرف عن هذه الظاهرة طوال السنوات الماضية ساعد على تفاقمها وزيادة أعداد العوانس.

تقول الدكتورة كوثر الأبجي أستاذة الاقتصاد الاسلامي ظاهرة العنوسة تعتبر خطرا كبيرا على الأسرة والمجتمع ككل لأنها قد تتسبب في حدوث انحرافات كثيرة وبخاصة في ظل الانفلات الأخلاقي في كثير من المجتمعات العربية, وتختلف الأسباب التي تؤدي لهذه المشكلة من قطر الى آخر نتيجة لطبيعته والعوامل التي تنتج هذه الظاهرة, فنجد أن المشكلة في مصر تعود الى أسباب اقتصادية, فغلاء المعيشة وصعوبة توفير سكن من أكثر العقبات التي تقف بالمرصاد للشباب الذي يقدم على الزواج, وفي بلدان أخرى عربية, تزايدت ظاهرة العنوسة نتيجة للحروب والكوارث فقد أدت هذه الحروب الى تناقص عدد الرجال كما في العراق- وفي بلدان أخرى نجد أن غلاء المهور, وعدم قدرة الشباب على تحمل تكاليف الزواج, ما يجعلهم يعزفون عن بنات أوطانهم ويلجئون للزواج من أجنبيات وذلك يؤدي الى جلب مضار كثيرة من أهمها تفشي ظاهرة العنوسة. والاسلام دعا الى تيسير الزواج على الشباب وعدم المغالاة في المهور والحرص على اختيار صاحب الدين والخلق حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه الا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير". وقال صلى الله عليه وسلم: "أكثر النساء بركة أقلهن مهرًا".

قضية كل بيت

وتقول الدكتورة عزة كريم أستاذة علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية بالقاهرة: ظاهرة العنوسة في عالمنا العربي أصبحت قضية كل بيت وخطرا يهدد الأسرة, فلا يكاد يخلو بيت من وجود فتاة عانس, ينشغل بمشكلتها الأب والأم والاخوة, والأقارب, ويريدون أن يطمئنوا على مستقبلها بالزواج, والذي يطول انتظاره وربما لا يأتي. وأسباب العنوسة كثيرة ومتباينة من فتاة لأخرى ومن أسرة لغيرها ومن مجتمع لمجتمع, ولكن في النهاية كلها عوامل تحكم على الفتاة بالعنوسة. وتنقسم أسباب العنوسة الى نوعين أحدهما متعلق بالفتيات أنفسهن, وبخاصة اللاتي يضعن مواصفات خاصة لفارس الأحلام, فمنهن من وضعن في عقلهن وخيالهن صورة محددة لفارس أحلامهن, ويرفضن بقوة التنازل عن أي تفاصيل من ملامح هذه الصورة ولا يزلن يؤمن بالفارس الذي سيأتي على حصان أبيض . وهناك أخريات لا يزلن يضعن صورة رومانسية عذبة في خيالهن, يلهثن وراءها , فتضيع أيام عمرهن سدى, وتتوه أحلامهن وأمانيهن في قلب معترك الحياة.

أما النوع الآخر من الأسباب فيتعلق بالأسرة والمجتمع ويقع عليهما العبء الأكبر من هذه الظاهرة, ويضم مجموعة كبيرة من العوامل أولها: الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها غالبية الأسر والمجتمعات العربية. وثانيها المغالة في المهور والشبكة والأفراح, فنجد الأهل عندما يتقدم شاب من أجل الارتباط بابنتهم يطلبون منه فوق طاقته من شبكة ومهر وفرح على أعلى المستويات وفي فندق خمس نجوم دون الاكتراث بظروف الشاب الاقتصادية وان ذلك ترف ليس له ضرورة ولا يؤسس لحياة زوجية سليمة.

وثالثها: ارتفاع تكاليف الزواج التي أصبحت فوق طاقة الكثير من الشباب, فنجد أن تأثيث عش الزوجية من غرفة نوم ومعيشة ومطبخ وغرفة أطفال يتطلب مبالغ كبيرة, فوق طاقة أي شاب وما لم تتدخل الأسرة وتساعده فلن يستطيع اتمام الزواج. رابعها: صعوبة الحصول على مسكن, فأسعار العقارات ارتفعت بطريقة غير معقولة, ولايستطيع الشباب شراء وحدة سكنية تمليك وهناك بعض الأسر تشترط ذلك حتى توافق على الزواج. بل ان بعض الشباب الراغب في الزواج في بعض الحالات التي توافق فيها الأسر على شقة ايجار ربما لايستطيع أن يوفر قيمة الايجار المرتفعة. وخامسها: أن الكثير من الفتيات أصبحن لايقبلن الا بالعريس الجاهز. وأشارت الدكتورة عزة الى أن العادات والتقاليد من العوامل التي فاقمت من ظاهرة العنوسة, فلا تزال هناك عائلات ترفض زواج بناتهن من خارج العائلة, وهناك أسر ترفض العريس الفقير علاوة على أن وجود بدائل غير مشروعة مثل زيادة اقبال الشباب على الانترنت ومشاهدة المواقع الاباحية.

وتحذر من أن استمرار ظاهرة العنوسة في التزايد تمثل خطرا داهما ليس على الشباب فقط, بل على المجتمع بأثره, لأن الشاب الذي يظل بدون زواج, ربما يضل الطريق الى الانحراف والادمان مما يؤثر على الأسرة والمجتمع. بالاضافة الى أن الفتاة التي يضل العريس طريق منزلها تقع فريسة للأمراض النفسية والقلق والاكتئاب.

وتوصي الدكتورة عزة بضرورة تضافر جهود الجميع من أجل حل تلك الظاهرة, ولايحدث ذلك الا من خلال التغلب على الأسباب التي أدت الى العنوسة, كأن تتنازل الفتاة عن بعض المواصفات وأن تقبل بالعريس الذي يطرق بابها. وأن لا تبالغ الأسر في مطالبها من المتقدمين للزواج, وأن تيسر في المهر والشبكة وحفلات الأفراح, وأن تتعاون جميع الجهات الحكومية والأهلية وتساعد في نفقات الشباب للزواج, وأن يخصص صندوق للزواج الجماعي, وأن يخصص جزء من أموال الزكاة لتأثيث بيوت الزوجية وتدعيم الشباب غير القادر من الجنسين.

أمراض نفسية

وعن الآثار النفسية لظاهرة العنوسة يقول الدكتور هاشم بحري رئيس قسم الطب النفسي بجامعة الأزهر: تأخر سن الزواج بالنسبة للفتيات له عاملان يؤثران بالسلب في نفسية ومشاعر هذه الفتاة الأول هو, الفراغ الجنسي نتيجة لعدم تلبية الرغبات الجنسية, الحرمان من دور الأمومة الذي يؤدي الى التأزم النفسي فنجدها تكون أكثر انعزالية وانطوائية, كما عرضة للاصابة بأمراض الاكتئاب والقلق والمرض النفسي, وتجنب الآخرين نتيجة الحساسية المفرطة, كما أن تقدم سن المرأة وانقطاع الطمث بسبب التغيرات الهرمونية المصاحبة في هذه الفترة نتيجة لتقدم سن المرأة, وبالتالي فان الفتاة التي يتأخر سن زواجها تكون عرضة لهذه التغيرات بصورة أكثر والى حدوث الأمراض النفسية.

والثاني العام نجده في العامل النفسي الأسري أو الضغط الأسري وفي السلوك الاجتماعي وبخاصة بين الأهل والأصدقاء, فنجد الخوف من المستقبل, والندم على مواقف سابقة أو عدم انتهاز الفرص, الافراط في السلوك الاجتماعي التعاوني لجذب انتباه الآخرين نحوها, الافتقار الى الصداقة نتيجة للاحساس بالنقص أو الخوف من الاتهام بخطف أزواج صديقاتهن, اللجوء الى المشعوذين والدجالين.

وعند سؤال الدكتور هشام بحري عن الحل ابتسم قائلا: "هات لها عريس", واضافت يجب أن يكون عند الفتاة ثقة في نفسها بأنها انسانة ناجحة بالزواج أو من دونه وأنها نافعة لمجتمعها حتى تستطيع أن تتخلص من الأمراض.

учимся рисовать мастер класс по изо