تعليق على جلسة محاكمة مبارك

смотреть трейлеры фильмов 2013
اتفق خبراء الطب النفسي علي أن الوجوم الذي بدا علي وجوه من وقفوا في قفص الاتهام صباح أمس في المحاكمة التاريخية للرئيس السابق مبارك ونجليه جمال وعلاء ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه.

 

في قضية قتل متظاهري‏25‏ يناير وعدد من قضايا الفساد المالي والإداري واستغلال النفوذ أعطي إشارات واضحة لحالة القلق انتظارا لما سينطق به القاضي في موقف لم يكونوا قد تخيلوه من قبل رغم الثبات الذي بدا علي كثير منهم والذي فسره الخبراء علي أنه يختلف من شخص لآخر من الموجودين في القفص سواء من يواجه اتهاما واحدا أو تنتظره اتهامات ومحاكمات أخري خاصة نجلي مبارك علاء وجمال‏.‏

فبعبارة نفس الوجوه علي الوجوه وكأنهم يلبسون قناعا بدأ الدكتور هاشم بحري أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر تحليله مضيفا هذا الوجوم الذي ظل ملاصقا لمبارك ونجليه وحبيب العادلي لكنه فارق مساعديه الستة لوزير الداخلية لبعض الوقت‏,‏ خاصة اللواء إسماعيل الشاعر الذي بدا بعد سماعه الحكم بالبراءة وكأنه غير مصدق فظهرت عليهم الفرحة والمفاجأة خاصة أن اتهام قتل المتظاهرين الذي حوكموا بشأنه هو الوحيد الذي يواجهونه بعكس مبارك والعادلي وجمال وعلاء الذين تنتظرهم اتهامات أخري حتي لو تمت تبرئتهم أمس‏,‏ مشيرا إلي أن قراءة تعبيرات وجه مبارك منذ بدء المحاكمة وحتي أمس وما تردد بعدها من رفضه النزول من الطائرة لتنفيذ الحكم بسجن طرة تؤكد أنه غير مصدق لما يحدث وكأنه يريد أن يقول انتوا غلطانين في حقي وأنا واخدكم علي قد عقلكم حتي وجد نفسه في طرة فحدث الانهيار والبكاء خاصة أن الحكم قاسي فهو في المرتبة الثانية بعد الإعدام وهو امر لم يكن ليتصوره أو يمر علي عقله في السابق‏.‏

وأضاف بحري إن العادلي كان الأكثر ثباتا بنفس نظرة التعلب في عينه وكأنه ضابط مباحث يتفرس في الوجوه من حوله باحثا عن مجرم بينهم‏,‏ مشيرا إلي أنه واجه حكما مسبقا ولا يواحه المفاجأة أو ينتظر جديدا بعكس الآخرين من حوله‏.‏

من جانبها‏,‏ أرجعت الدكتورة منال العطار أستاذة الطب النفسي ومدير مستشفي العباسية للصحة النفسية سابقا الثبات الذي بدا علي المتهمين قبل وأثناء النطق بالحكم إلي تعاطي أدوية ومهدئات‏,‏ قائلة ليس لدي معلومة بهذا الشأن ولكني لا أعتقد أنهم في مثل هذه الظروف والموقف لابد أن يكونوا قد استعدوا عصبيا للموقف الصعب الذي لم يكن ليتخيلوا وجودهم به من قبل‏.‏

ورغم رفضه الاستناد في تحليله لمرجعية علمية محددة حيث إن التحليل من خلال عدة لقطات علي شاشة التليفزيون ويفتقد المعلومات الكاملة إلا أن الدكتور محمد الرخاوي أستاذ علم النفس قد اتفق في احتمالية تعاطي المتهمين أدوية ومهدئات خاصا بالذكر مبارك‏,‏ قائلا أراه متخفيا في مرضه مختبئا وراء النظارة السوداء علي وجهه وأولاده أمامه يبدو عليهم ملامح عدم الشعور بأي شيء سوي القناع الثابت علي ملامح الوجه‏.‏

учимся рисовать мастер класс по изо