الدكتور هاشم بحري: الإنسان السوي نفسياً هو القادر على الحب والعمل والبطالة قد تؤدي إلى الانتحار

смотреть трейлеры фильмов 2013
هناك قول علمي يؤكد أن الإنسان السوي نفسياً هو القادر على الحب والعمل، والحب هنا بكل معانيه حب الله والذات والآخرين. ووجد العلماء أيضاً أن من الأسباب التي تؤدي إلى الاكتئاب عدم شعور الإنسان بقيمته ودوره في الحياة، لذا فإن البطالة تصيب الشباب بالاكتئاب الذي قد يؤدي إلى الانتحار إذا تفاقم في مرحلة متأخرة منه. هكذا بدأ الدكتور هاشم بحري أستاذ الطب النفسي حديثه عن البطالة.

ويضيف: «العمل له قيمة شديدة جداً لا يقدرها إلا المحروم منها، فحتى ربة المنزل تعتبر امرأة عاملة، ولها دور يتمثل في مسؤوليتها عن المنزل وتربية أولادها، ومن هنا تشعر بقيمتها في الحياة. والبطالة تجعل الإنسان يفقد الثقة بنفسه وبالتالي يصاب باكتئاب، ويشعر بأن لا فائدة منه في المجتمع، وغير مرجو منه الدخول في أي علاقة، مما قد يدفعه في حالة متأخرة إلى الانتحار». ويرى بحري أن المشكلة التي يمر بها الشباب أنهم أمام نوعين من البطالة، الأولى في صورتها العادية، والثانية بطالة مقنّعة، حيث يوقع الشاب أحياناً استقالته مع عقد العمل في آن واحد، ومن هنا يحق لصاحب العمل طرده في أي وقت دون أدنى مسؤولية، وبالتالي يشعر الشاب بعدم الاستقرار والأمان طوال فترة عمله، سواء طالت أو قصرت، هذا فضلاً عن أن عمالة الأطفال الموجودة في مصر أحد أسباب بطالة الشباب والكبار.

ويؤكد أن البطالة آفة تهدد المجتمع، لأنها تؤدي إلى غضب شديد قد يخرج في شكل عدوان، فمن الممكن أن يكون العدوان خارجياً فيؤذي الشخص المحيطين به، أو عدواناً داخلياً فيؤذي نفسه بأي شكل وقد يصل إلى الانتحار، فضلاً عن ذلك فإن الإحباط لا يقتصر على الشاب، بل ينتقل إلى أسرته التي كانت تتمنى رؤية ثمرة كفاحها وترى ابنها في أفضل المناصب. إلا أن هناك حلولاً كثيرة لأزمة البطالة، على رأسها تنمية المشاريع الصغيرة للشباب.

учимся рисовать мастер класс по изо