خايف من الموت

смотреть трейлеры фильмов 2013
أنا شاب مقبل على 24 من العمر وأخاف جدا بل وأكره الفراق والموت ووصلت إلى أنى أكاد لا أستطيع النوم دون التفكير فى الموت وإنى قد أموت وأنا نائم وأفضل أتخيل فى نومى وسط بكائى كيف سيكون حالى أمى من بعدى وأقاربى وأصدقائى وتارة أخرى أتخيل لقدر الله فقدان أمى وكيف أعيش بدونها وكيف أتخيل أنها ستذهب لمكان لا نعلمه وهل سنتقابل من جديد أم لا وأتقبل أمر الله وأظل أبكى بكاء هستيريا من الخوف لدرجه أنى أصبحت أخاف من المجهول ومن العمر والمستقبل وكيف سأعيش وماذا سيحدث لى مستقبلا حتى إنى تمنيت الموت مبكرا وفكرت كثير فى إنى أذهب إلى غزه وانضم لأحد المجاهدين هناك لأموت شهيداً حتى لايقنعنى الشيطان بالانتحار وحتى أتجنب ذلك الشعور وهذا مختصر ما مررت بيه فهو أصعب من أن يحكى أو يكتب واضطررت للذهاب لطبيب نفسى ولكن لا يوجد حل فماذا أفعل؟

 

يجيب على هذا التساؤل دكتور هاشم بحرى أستاذ الطب النفسى بجامعه الأزهر قائلا أنت تعانى من فقدان الثقة بمن حولك، وهذا هو السبب فى ما تعانى منه، اجعل لنفسك هدفاً تسعى لتحقيقه، أنت لم تتحدث عن الجامعة فى حياتك أو التعليم أو عائلتك فكل تلك الأمور غامضة ولم تتحدث عنها وربما إذا تحدثت عنها فإن ذلك سيكشف لى العديد من الأمور الخفية فى حياتك، اجعل لنفسك هدفاً تسعى وتستيقظ من أجله وله هذا هو الذى يعطيك أملاً فى الحياة فأنت تعيش بلا هدف وهذا سر الألم فى حياتك فلابد أن تدرك أن الموت هو نهاية كل الأشياء ولكن أنت دائما ما تعتقد أن الموت بجوارك وقريب منك لأنه لا يوجد ما يشغل عقلك وبالك فالحياة بها العديد من الأشياء التى قد تملأ فراغك وتزيد من احتكاكك بالحياة فحاول أن تجعل لنفسك هدفاً تعيش عليه ولا تتردد من أن تجعل لنفسك آمال وأحلام تعيش من أجلها وانظر دائما حولك لنماذج ناجحة فى الحياة تساعدك على أن تكون مثلها فالحياة تمتلا بالمنغصات والمفرحات إلا أنها دوما لا تكون على وتيرة واحده لذا لابد من أن تتلمس الواقع وتجعل لنفسك أهدافاً فأنت لست مريضاً نفسياً، لكن أنت بحاجه للحب على كل المستويات ليس المقصود بذلك الحب بين فردين ولكن الحب بشكل عام

учимся рисовать мастер класс по изо