ابني مريض بالسكر ...ماذا أفعل ؟

смотреть трейлеры фильмов 2013

لاشك أن مرض أحد الأبناء يصيب الآباء بالحزن والقلق ويزداد هذا القلق ويتحول الي اكتئاب ويأس اذا كان هذا المرض مزمنا مثل مرض السكر‏..‏ ي

ؤكد هذا الدكتور هاشم بحري أستاذ الطب النفسي بجامعة الازهر موضحا أنه خلال الاسابيع الماضية تعرف علي أكثر من أسرة لديها طفل مصاب بالسكر وكانت مشاعرهم عند علمهم إصابة الابن هي القلق الشديد أعقبها شعور حاد بالاكتئاب واليأس ووصل الاحباط عند بعض الآباء الي انكار اصابة الأبناء بل تشجيعهم علي تناول السكريات وعدم اتباع النظام الغذائي حتي لايتذكروا اصابة ابنائهم بهذا المرض‏.‏

 

تتضح أهمية التعامل مع هذا المرض من خلال خطة واضحة تبدأ بتقديم معلومات صحيحة للطفل وللأسرة عن هذا المرض المزمن‏,‏ ومدي تأثيره علي أجهزة الجسم المختلفة وكيفية التعامل مع أسباب واعراض المرض وطرق استخدام العلاج بواسطة حقن الأنسولين وأهمية تكاتف الاسرة لحماية الابن من مضاعفاته‏..‏ ويضيف د‏.‏ هاشم بحري أن هذا الاسلوب التربوي يحتاج من الأسرة أن تتدرب علي العمل الجماعي من خلال تكوين فريق عمل يضم طبيب الاطفال والطبيب النفسي والاخصائي النفسي والاخصائي الاجتماعي وذلك لسببين الاول‏:‏ التعامل مع هذا المرض من كل جوانبه‏.‏

الثاني‏:‏ لتقديم نموذج عن عمل الفريق أمام الاسرة حتي تتبع هذا الاسلوب في علاج الابن وتقوم بعض الجمعيات الخيرية بتنظيم مثل هذه اللقاءات التعليمية والعلاجية وهي تحتاج من الأفراد والدولة لكل تدعيم ممكن حتي نقدم لأبنائنا خدمة صحية تحميهم من مخاطر تفاقم هذا المرض‏.‏

учимся рисовать мастер класс по изо