الشعراء والفنانون‏..‏استثناء

смотреть трейлеры фильмов 2013


أنا علي عكس كل البشر‏,‏ فساعات النهار الطويلة أقضيها في نوم عميق ولا أستطيع النهوض من فراشي بينما الشمس ساطعة الناس في ذهاب وإياب بإختصار ليلي نهار‏..‏ ونهاري ليل‏.‏ هل أنا طبيعية ؟‏!‏ ا

لدكتور هاشم بحري أستاذ علم النفس بجامعة الأزهر يرصد ثلاثة أمثلة للساعة البيولوجية المسئولة عن تنظيم الجسم وتنظيم مواقيته عند الإنسان‏,‏ المثل الأول هو لإناس ينامون عدد ساعات قليلة جدا‏,‏ وعلي الرغم من ذلك يستيقظون من نومهم نشطين‏,‏ وأشهرهم نابليون بونابرت قائد الحملة الفرنسية‏,‏ وكان معروفا عنه نومه فوق حصانه‏,‏ وكان يوصي جنوده أن يوقظوه بعد مرورعشر دقائق فقط ـ مجرد إغفاءه ـ وكان بونابرت يستغرق في النوم في الدقيقة الثانية ليستيقظ في الدقيقة التاسعة ليكون في قمة نشاطه وداخل المعركة في الدقيقة العاشرة‏,‏

أما المثل الثاني فلأ ناس ساعتهم البيولوجية معكوسة ويحتاجون لعدد ساعات كبيرة من النوم تصل إلي‏12‏ ساعة‏,‏ يستيقظون بعدها في قمة النشاط والحيوية‏,‏ وهؤلاء لا يستطيعون ممارسة حياتهم بشكل جيد بعدد ساعات قليلة من النوم‏,‏ والمثل الثالث لأناس عاديين متوسط نومهم لا يتعدي الثماني ساعات يحصلون بعدها علي الحيوية والنشاط‏,‏ ويتفرع من هذا المثل ثلاثة أنماط من الأسر‏,‏ الأسرة الأولي‏:‏ يأخذ أفرادها قسطا من الراحة والنوم أثناء الظهيرة‏,‏ وهذه الراحة أو القيلولة تعطيهم الطاقة اللازمة لإستمرارهم في العمل في فترة المساء‏,‏ والأسرة الثانية‏:‏ تنام الليل وتعيش النهار وهم‏98%‏ من البشر‏,‏ وأفرادها حين تضطرهم ظروف العمل أو السفر للسهر فإنهم يصابون بالإجهاد والتعب‏,‏ ولا يستطيعون تعويض هذه الساعات من السهر بالنوم أثناء النهار‏,‏

أما النمط الثالث من الأسر ـ وهو موضوع حديثنا ـ فهو لأسر ـ يسهر افرادها طوال الليل‏,‏ ويمارسون حياتهم بشكل جيد وكامل بعيدا عن شمس النهار‏,‏ ينجزون الأعمال ويمارسون الهوايات ويخرجون للسهر ومقابلة الأصدقاء‏,‏ وعندما يأتي النهار يرفضون الاستيقاظ أو الخروج من المنزل ويذهبون في سابع نومه‏,‏ وهؤلاء هم أصحاب الساعة البيولوجية المقلوبة بالفعل وليس مجازا‏,‏ وليسوا مسئولين عن هذا الأسلوب المختلف في حياتهم عن حياة البشر‏,‏ ولايستطبعون بالفعل تغيير هذا النمط من الحياة‏.‏

‏*‏ ويؤكد الدكتورهاشم بحري‏:‏ أن هؤلاء الذين ينامون النهار ويصحون الليل والذين يبلغ عددهم من‏2‏ إلي‏30%‏ من البشر‏,‏ لا يستطيعون النوم ليلا مهما حاولوا ذلك‏,‏ أو جلسوا ساعات الليل في فراشهم‏,‏ ولو حاولوا ـ كرها ـ ممارسة حياتهم أثناء النهار فسيفشلون في أداء معظم أعمالهم‏,‏ وسيصابون بالتعب والإرهاق وربما الإنهيار‏..‏ وستنقلب أمزجتهم وإراداتهم إلي نحو لا يرغبوه‏..‏ فأجسامهم مجهزة ومضبوطة علي هذا الشكل من الحياة والأفضل لهم أن يستمروا فيه ولا يغيروه أو يعدلوه‏.‏ وعموما فإن فترة النوم المسائية التي يتم فيها تجهيز الجسم لليوم التالي كما يتم فيها ضبط الهرمونات والاستفادة من الخبرات وترتيب الذكريات‏,‏ تحدث نفس دورتها لهؤلاء السهيرة أثناء ساعات نومهم الطويلة في النهار‏,‏ فيستيقظون وأجسامهم مجهزة تماما لأن يمارسوا أكثر من نشاط في المساء‏..‏ ولا خوف عليهم و لا عتاب‏.‏

‏*‏أما الدكتور محمد أحمد عويضة أستاذ الطب النفسي كلية طب جامعة الأزهر فيقول‏:‏ إذا كانت الساعة البيولوجية المقلوبة الموجودة في مخ الإنسان هي المسئول الأول عن نوم بعض الناس فترة النهار واستيقاظهم في المساء‏,‏ إلا أن الإنسان في معظم الأحيان هو نفسه السبب الرئيسي في قلب نظام هذه الساعة‏,‏ فربما تكون أعمال بعض الناس تعتمد علي الورديات الليلية‏,‏ فيضطرون للسهر طوال الليل والنوم طوال النهار‏,‏ كما أن بعض الفنانين والكتاب والشعراء يعتقدون ان موهبتهم لا تتوهج إلا في فترة المساء‏,‏ لذلك فإنهم يسهرون الليل وينامون النهار‏,‏ وقد يشعرون بالتعب والتوتر نتيجة قلب نظام يومهم ولكنهم يتعودون عليه‏,‏ فالهرمونات التي كان الجسم يفرزها فترة المساء أصبح يفرزها في الصباح‏.‏ ورغم ذلك فإن معظم هؤلاء يدفعون من صحتهم ثمن تغيير هذا النمط الرباني والناموس الإلهي‏.‏ فقد تظهر عليهم أعراض مرضية جسدية تعبر عن القلق والتوتر مثل قرحة المعدة وعسر الهضم ونوبات الصداع‏.‏

النوم هروبا
أما الذين ينامون النهار ويسدلون الستائر علي نوافذ منازلهم كي تحجب الضوء ولا يشعرون بنبض الحياة من خلفها‏,‏ فهؤلاء يعانون من مرض الإحباط‏,‏ ويهرعون للنوم هروبا من واقع يرفضونه‏,‏ وغالبيتهم من الشباب الذي لا يعمل‏,‏ وعندما يجد الشاب أفراد أسرته قد استيقظوا مبكرا‏,‏ وذهب كل فرد منهم إلي عمله أو مدرسته‏,‏ تنتابه مشاعر مضطربة ولأنه لا يريد ان يفكر في أزمته فإنه يهرب إلي النوم بدلا من مواجهة هذه المشكلة ومحاولة حلها‏,‏ هذا الشاب يظهر عليه مرض الاكتئاب المنسحب وأعراضه ان يكون محبطا‏,‏ عصبي المزاج‏,‏ قلقا ومتوترا‏,‏ وهي تختلف عن أعراض مرض الاكتئاب العادي‏.‏

النوم خوفا
كما أن علماء النفس احتاروا كثيرا في هؤلاء الذين لديهم مخاوف اجتماعية‏,‏ ولا يقبلون علي أي تجمعات مع البشر ويميلون للوحدة‏,‏ فيستغرقون في النوم هروبا من الناس والنهار‏..‏ ويستيقظون في المساء كي يمارسوا ويستمتعوا بوحدتهم‏,‏ هذا النمط من البشر يجيد التعامل مع الأشياء وليس مع البشر‏,‏ كما أنه مستمتع بوحدته‏,‏ يعيش معظم أوقاته في غرفته التي يعتبرها رحم أمه حيث الأمان التام‏.‏

وهناك قلة والكلام لايزال علي لسان د‏.‏ محمد عويضة ـ تنام النهار وتسهر الليل نتيجة تعاطي بعض الأدوية دون استشارة طبية‏,‏ وهي تتسبب في نومهم من‏8‏ إلي‏12‏ ساعة ليستيقظوا في المساء خالين الوفاض من الأعمال وقد يكتفون بمشاهدة التليفزيون ومراقبة من حولهم‏.‏ وهؤلاء السهيرة يمكنهم تغيير ساعات نومهم وضبط ساعتهم البيولوجية من جديد ـ سواء كانوا مرضي أو أفرادا عاديين ـ وذلك بالتدريب في ضبط مواعيد نومهم واستيقاظ هم وفي المحاولة العاشرة سيوفقون بالتأكيد في ضبط تلك المواعيد‏,‏ أيضا يتم ضبط الساعة البيولوجية للمكتئبين من العاطلين ودمجهم في دائرة النشاط المجتمعي من خلال الجمعيات الأهلية ـ بدون أجر ـ حتي يشعروا بذاتهم وقيمتهم‏,‏ ومن خلال العمل التطوعي قد تفتح لهم أبواب رزق كثيرة ـ فالرزق لا يدق علي الباب بل نذهب نحن إليه‏,‏ والحركة فيها بركة كما يقولون‏,‏ أما السهيرة من أصحاب المخاوف الاجتماعية فمن الضروري إدخالهم في برامج للعلاج النفسي السلوكي لتعديل اضطراب شخصياتهم‏.‏

‏*‏ ويؤكد د‏.‏ محمد عويضة علي ضرورة استثناء الفنانين من ممثلين ومطربين وغيرهم ـ من هذا النظام العلاجي في ضبط الساعة البيولوجية لساعات نومهم‏,‏ كذلك الذين يتذوقون الجمال ومن لديهم سيكولوجية فنية ـ من الكتاب والشعراء ـ والأشخاص البوهيميون والذين يجيدون الإنطلاق بشدة ويصعب إستقرارهم‏,‏ وهذا النمط من الحياة سبب في إبداعهم‏..‏ فهؤلاء نتركهم‏,‏ فلو حاولنا ضبط ساعتهم البيولوجية فقد يتأثر إبداعهم ويقل أنتاجهم الفني‏,‏ وهؤلاء شموع تحترق لإسعاد مجتمعاتهم‏,‏ ومايدفعونه من قلق نفسي وجسدي نتيجة حياتهم الليلية هو ثمن خلودهم في إبداعاتهم‏.‏ وعلي المرأة دور كبير في ضبط الساعة البيولوجية لجميع أفراد أسرتها‏,‏ وذلك بأن تكون مثلا يحتذي به في الإنضباط في النوم المبكر حتي لا تشعر بالاجهاد والعصبية‏,‏ اللذين يسببهما السهر‏,‏ وأن تعود أطفالها علي النوم المبكر في الثامنة أو التاسعة مساء علي الأكثر والاستيقاظ المبكر أيضا‏,‏ ويجب أن تعود الأسر المصرية في المدن والقري إلي النمط الصحي في الحياة‏,‏ وهو نمط حياة الفلاح المصري القديم‏,‏ الذي كان يستيقظ قبل الفجر وينام عندالغروب‏.‏

учимся рисовать мастер класс по изо