صرخة استغاثة للأثرياء

смотреть трейлеры фильмов 2013

بخلاف الشهرة، هناك ما يربط بين الألماني أدولف هتلر، والرسام الهولندي فان غوخ، والفنانة الفرنسية داليدا، الذين كانت نهايتهم عبر الانتحار.
وأخيرا، حاولت عارضة الأزياء الفرنسية ناعومي لونوار الانتحار باستخدام كوكتيل قاتل عبر المزج بين الكحوليات والحبوب المنومة.
لحسن الحظ أن محاولتها فشلت فيما نجح الأطباء في إنقاذ حياتها بأعجوبة. السؤال الذي تحاول أوساط الموضة الإجابة عنه هو: ما الذي يدفع عارضة أزياء في قمة الجمال والنجاح وفي مقتبل العمر، (30 عاما)، إلى الانتحار؟ هل هو اكتئاب سوداوي يجعلها لا تشعر بقيمة الحياة ولا بعواقب وتأثير موتها على من تحبهم وتخلفهم وراءها، أم هو صرخة لطلب المساعدة؟
وكانت لونوار قد وُجدت فاقدة الوعي في غابة في ضواحي فرنسا بعد أن تناولت جرعة زائدة من الأدوية والكحول.
ويعتقد أنها بدأت تناول هذه الأدوية في بيت صديقها كلود ماكيليلي، لاعب كرة القدم بفريق تشيلسي، ووالد طفلها الوحيد، كيليان، (5 سنوات)، حيث اتصلت بسيارة إسعاف تطلب منهم الحضور، لأنها ليست بحالة صحية جيدة.
لكنها سرعان ما أعادت الاتصال لتلغي طلبها، وتقوم بقيادة سيارتها إلى غابة قريبة، حيث وجدت قبل فوات الأوان، لحسن حظها، فالكمية التي تناولتها لم تكن قاضية، فضلا على أنه تم العثور عليها في الوقت المناسب، مما يشير إلى أن محاولتها قد تكون محاولة تطلب من خلالها المساعدة ولفت أنظار من حولها إلى معاناتها.
ما نشرته الصحف البريطانية على وجه الخصوص، لكون لونوار مشهورة فيها أكثر من بلدها فرنسا، بفضل ظهورها في الحملة الدعائية الناجحة لمحلات «ماركس آند سبانسر» منذ عام 2005، أن حياتها الشخصية كانت مضطربة
учимся рисовать мастер класс по изо