مجرد ذكرى:مذبحة العيد في الزمالك التي انهت مشوار المطربة التونسية

смотреть трейлеры фильмов 2013


التحليل النفسي للقاتل المنتحر
الدكتور هاشم بحري استاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة يؤكد ان تاريخ حياة ايمن السويدي يكشف سر الجريمة فكونه متعدد الزيجات الفنية وانجذابه للفنانين يعني انه بينه وبينهم كيميا خاصة وانه انسان تتحكم فيه مشاعره وهي التي تحدد قراراته.

وبسبب مشاعره يتخذ قراراته بشكل مفاجئ قد يغير نمط حياته لان مشاعره قوية ومتغيرة وهذه النوعية من البشر يتميزون بالحساسية الشديدة وبالتالي حدوث اي خطأ او تعرضه لاي مشكلة يكون رد فعله شديدا لدرجة التطرف فهو اما سعيد جدا او منفعل جدا.. كلمة »جدا« ملاصقة لكل تصرفاته وهذا هو مربط الفرس في حادث قتل الفنانة »ذكرى« فالانفعال الشديد عند ايمن السويدي نرى انه لم يكن يقابله تحليل منطقي للامور لانه كان متعاطيا لكمية كبيرة من الخمور مما افقده القدرة على التفكير المنطقي فغاب وعيه وخرج الوحش الموجود في داخله ثم عاد الى وعيه لكن بعد ان ارتكب جريمته البشعة وقتل الثلاثة ولانه مرهف المشاعر لم يتحمل ما ارتكبه واصيب بصدمة وشعر انه تورط تورطا شديدا يذهب به الى حبل لمشنقة والى الفضيحة بين الناس.. فلم يتحمل ان يعيش وهو محمل بكل هذا فاطلق الرصاص على نفسه.
يضيف الدكتور بحري ان اتجاهات الرصاص من مسدس وبندقية السويدي كانت معبرة فهو يصوبه نحو صدر وقلب ذكرى لانه يريد قتل القلب الذي قتله. ويؤكد هذا ما حدث من مشاجرة قبل القتل، وعندما يقتل مدير اعماله ويصوب مسدسه نحو وجهه فهو يقتل الرجل الذي اكل وجهه وهذا يؤكد ان مدير اعماله علم بالسر الذي من اجله ارتكب السويدي جريمته، لكن هذا النوع من الانتحار السويدي ليس منتشرا في مصر. وانما يكون بسبب فقدان العقل بتأثير المخدرات او الكحوليات وربما يكون فقدان العقل هو السبب في كل حالات الانتحار سواء السويدي او غيره. لكن لفقدان العقل اسباب تختلف من شخص الى آخر.

учимся рисовать мастер класс по изо