المزاج المتقلب والإجهاد السياسى أبرز عوامل العزوف عن الانتخابات

смотреть трейлеры фильмов 2013

تكررت ظاهرة انخفاض نسبة التصويت خلال الانتخابات التى جرت العام الحالى، سواء كانت لإحدى النقابات المهنية، أو لمجلس النوّاب، وتراوحت نسبة عزوف الناخبين بين 6% و26% ما يشير إلى تقلب فى المزاج العام للناخب بوجه عام، بسبب التقلبات السياسية السريعة التى حدثت خلال السنوات التى أعقبت ثورة 25 يناير فى 2011. 21% نسبة المشاركين فى الانتخابات العامة لنقابة المحامين الانتخابات العامة لنقابة المحامين،

كانت مثالا على عزوف الناخبين عن التصويت، إذ وصلت نسبة المصوتين إلى 21% بواقع 64 ألف صوت من إجمالى عدد أعضاء الجمعية العمومية البالغ عددهم 296 ألفا، وهى نسبة تصويت منخفضة، مقارنة بالانتخابات السابقة. 6% فقط نسبة المشاركين فى انتخابات التجديد النصفى بنقابة الأطباء وشهدت انتخابات التجديد النصفى لنقابة الأطباء، إقبالاً ضعيفًا من قِبَل أعضاء الجمعية العمومية، إذ أعلنت اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات أن إجمالى نسبة المشاركة لم تتخط الـ6% بواقع 15 ألفا و354 طبيبًا، من إجمالى 249 ألف طبيب. 26% نسبة التصويت فى المرحلة الأولى لانتخابات البرلمان المرحلة الأولى للانتخابات البرلمانية، لم تتعدَ نسبة التصويت فيها عن 26% وصرح رئيس اللجنة المستشار أيمن عباس أن 7.2 مليون ناخب تقريبًا، أدلو بأصواتهم من بين 27.4 مليون ممن لهم حق التصويت فى هذه المرحلة. وأكد دكتور عمرو هاشم ربيع، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن عزوف الناخب عن التصويت بوجه عام، أصبح ظاهرة تحتاج إلى دراسة متعمقة، فهناك أسباب خاصة، مرتبطة بطبيعة الانتخابات نفسها، من حيث تكرار الوجوه، وعدم الوفاء بالوعود، وعدم تغيير الأوضاع، رغم تكرار عمليات التصويت. عمرو هاشم ربيع: عدم الاهتمام بالشباب سبب عزوفهم عن الانتخابات وأضاف دكتور ربيع، فى تصريحاتٍ له، أن سبب عزوف الشباب عن التصويت فى الانتخابات سواء النقابية أو البرلمانية، هو عدم الاهتمام بتلك الفئة، فلا توجد حلول جادة للبطالة وارتفاع الأسعار، مشيرًا إلى أن خفض قيمة الجنية أمام الدولار قبل أيام من الانتخابات، يُعَد عاملا مؤثرا فى عزوف الناخبين. الخبير القانونى الدكتور شوقى السيد، وصف انخفاض نِسَب التصويت فى انتخابات نقابتى المحامين والأطباء بـ"غير المقبولة" قائلاً إنها تعطى إشارة سلبية إلى أن أعضاء النقابات لا يحظون برعاية كافية، وليس لديهم أمل فى التغيير، مضيفًا أن الإعلام عليه عبء التوعية بأهمية الانتخابات المختلفة، ودور الناخب على كافة المستويات فى اختيار من يمثله. شوقى السيد: نسبة المشاركة فى "برلمان 2015" مقبولة مقارنة بالانتخابات السابقة وأشار السيد إلى أنه أجرى دراسة بحثية عن نِسَب التصويت خلال انتخابات البرلمانات السابقة منذ عام 2000، وكشفت أنها لم تزد عن 25%، مؤكّدًا أن ذلك يعنى أن نسبة التصويت فى البرلمان الحالى مقبولة، وإن كان يأمل فى أن تزيد النسبة عن ذلك خلال المرحلة الثانية من ماراثون البرلمان، بسبب أهمية المرحلة التى تمر بها البلاد، والدور الذى من المقرر أن يلعبه المجلس المُقْبِل. وأرجع الدكتور شوقى السيد، انخفاض نسبة التصويت لموروثات ثقافية قديمة عن البرلمان والنواب، وهى التى تسبب للناخب نوعا من السلبية، تمنعه من المشاركة فى عملية التصويت. وتوقع الدكتور محمد كمال، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، انخفاض نِسَب التصويت خلال المرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب، نتيجة الإجهاد السياسى الذى تعرض له الشعب المصرى جراء تعدد الاستحقاقات الدستورية والاستفتاءات والانتخابات على مدار 4 سنوات. وقال كمال، فى تصريحاتٍ لـ"اليوم السابع" إن الأزمات المتكررة كغرق الشوارع فى مياه الأمطار، وارتفاع الأسعار، وأزمة الطائرة الروسية المنكوبة، أخذ حيزا من اهتمام الناخب على حساب العملية الانتخابية، فضلاً عن عدم معرفة المواطنين للمرشحين. وأشار أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة إلى وجود شريحة كبيرة من المواطنين لا تدرك أهمية البرلمان ودوره فى المرحلة المُقْبِلَة، وشريحة أخرى تعتقد أن دوره غير مهم.

учимся рисовать мастер класс по изо