طبيب نفسي: الضعف الداخلي للإنسان سبب انتشارها

смотреть трейлеры фильмов 2013

انتشرت ظاهرة تربية الكلاب وأصبحت لا تقتصر على الطبقة الراقية التي عادة ما تسكن في مناطق يحيط بها مساحات شاسعة من الحدائق الخضراء، وأصبحت تربية الكلاب متاحة لأي شخص.

أصبح من العادي أن تجد كلبا ينبح طوال الليل في المنازل أو على أسطحها أو حتى في "بير السلم", ليس من المهم أن ينام الناس من أجل الذهاب إلى أعمالهم صباحا وليس من المهم أن يشعر الأطفال بالأمان وهم عائدون إلى أماكن سكنهم.

ما ذكر هو أبسط مشاكل تربية الكلاب التي لا ضابط ولا رابط لها والأدعى من ذلك أن الكلاب أصبحت بديلا للسلاح الأبيض بسبب أن القانون يُجرم حيازة السلاح الأبيض ولا يُجرم اقتناء الكلاب واستخدامها في ترويع الآمنين رغم أن الضرر واحد.
بالصور.. كلب بمليون
أعمال ضد القانون

حيازة الكلاب أصبحت مثلها مثل حيازة السلاح تمامًا بدلا من أن يخرج إليك لص يحمل مطواة أو سنجة في الشارع ويطالبك بأن تخرج ما لديك من متعلقات ستجده يمسك كلبا، وإذا حدثت مشاجرة قديما كان يجمع كل من طرفي المشاجرة أنصاره لاستعراض القوى أما الآن فإن الطرف الأقوى ينطلق مسرعا لمنزله ثم يأتي بعدد من الكلاب قام بتربيتها ويطلقها على أنصار خصومه لذا فإن الكلاب أصبحت وسيلة لتصفية الحسابات والمعارك والبلطجة.

انتشار الظاهرة

فيما قال محمود موافي، صاحب مزرعة كلاب لـ"العربية نيوز"، إن للكلاب أنواعا كثيرة، منها بلاك كود, بوليس الألماني، بلاك جاك، بوكسر، دنوار, جيرافون، بيت بول، سمبل نار، وبول دوج كل نوع له العديد من الخصائص التي تجعل له سعر يختلف عن سعر نوع آخر.
بالصور.. كلب بمليون
كلب بمليون جنيه

وتتراوح أسعار السلالات الجيدة بين 40 ألفا وخمسين ألف جنيه فيما يصل سعر الكلب سمبل نار إلى مليون جنيه، موضحًا أن أسعار الكلاب زادت بشكل كبير عقب أحداث ثورة 25 يناير ،خاصة في فترة الانفلات الأمني، مشيرا إلى انتشار موضة اقتناء الكلاب البوليسية بمختلف أنواعها بغرض الحماية.

طعام الكلاب

وأوضح "موافي"، أن تربية الكلاب لها سن معينة فبعد أربعة أشهر، نقوم بإطعامها لحما مسلوقا، وعندما تبلغ من العمر 6 أشهر تأكل لحما نصف مسلوق، ومن 8 شهور تأكل لحم غير مطهي لتصبح كلابا شرسة ومفترسة.

وأضاف أن الكلاب من أفضل الحيوانات وتتمتع بوفاء غير عادي وقدرة كبيرة على التعلم والتدريب بسرعة، والمشكلة ليست في الكلاب أو اقتنائها أو تربيتها إنما في الشخص الذي يستخدمها استخداما سيئا.
بالصور.. كلب بمليون
سلوك عدواني

فيما يرى دكتور هاشم بحري، أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر في حديثه لـ"العربية نيوز" أن سبب انتشار تلك الظاهرة بين الشباب هي الضعف الداخلي للإنسان الذي يدفعه لامتلاك الكلب حتى يشعر بقوته وأن هناك من يدافع عنه، كما أنها تدل على أن تلك الأشخاص يحبون التفرد والظهور بمظهر مختلف.

ترويع وإيذاء

فيما قال أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن اقتناء الكلاب جائز للضرورة كما إذا كان صيد أو حراسة وغيرهما وفيما عدا الضرورة فإنه غير جائز شرعا وأن جسد الكلب طاهر لا ينقض الوضوء ولعاب الكلب نجس.

وأشار إلى أنه لا يجوز في شرع الله ترويع الآمنين سواء عن طريق الإيذاء الحسي أو المعنوي سواء بالقول أو الفعل.
بالصور.. كلب بمليون
خطة للمواجهة

عن هذا الشأن تحدث اللواء ماهر حافظ، مساعد وزير الداخلية ورئيس المجلس الأعلى للشرطة السابق والذي قال لـ"العربية نيوز"، إن الشرطة المصرية تطور من وسائلها في مكافحة الجريمة وترصد وسائل تطوير المجرمين ووسائلهم في الإجرام.

وقامت الشرطة بعمل فريق موسع من البحث الجنائي مشكل من أقسام الشرطة والأمن العام ومديريات الأمن تقوم بجمع المعلومات والتحريات حول كل الوقائع والجرائم التي تحدث من قبل البلطجية ويتم إعداد كشوف بأسماء جميع المسجلين الذين يقومون بارتكاب أعمال البلطجة باستخدام الكلاب كأداة لإثارة الرعب والفزع بين المواطنين وسرقتهم.

وتم وضع خطة لمواجهة هذه الظاهرة تشمل تكثيف الدوريات الأمنية بمرافقة قوات من البحث الجنائى في الأماكن التي تكثر فيها مثل هذه الجرائم لضبط هؤلاء البلطجية وإحالتهم للنيابة العامة، وأخذ هذه الكلاب وإيداعها الأماكن المخصصة لها، مع تتبع كل البلاغات المقدمة وجمع المعلومات والتحريات حولها، مشيرا إلى أن هناك رؤية أمنية جديدة سيتم وضعها لمواجهة هذه الجرائم قبل أن تصبح ظاهرة وذلك من قبل قطاع الأمن العام.

учимся рисовать мастер класс по изо