خبراء النفس عن ألعاب الإنترنت: "الإغراء التكنولوجي" يضر بترابط الأسرة

смотреть трейлеры фильмов 2013

يستقبلون العيد بالبهجة دائمًا، وجوه بشوشة، وفرحة في الشوارع، وملابس جديدة، "مظاهر عيد الفطر المبارك"، الذي يتزايد فيه إقبال الشباب على الألعاب التكنولوجية، كـ"البلايستيشن"، وألعاب القتال الشهيرة، ويجلس العديد الشباب بالساعات أمام تلك الألعاب.

وعلق علماء النفس على هذه الظاهرة، حيث تمحورت أسبابها بالرغبة في الاستمتاع، والتخلص من ضغوط الحياة، وتقليد ما هو دخيل، وظهرت آثار سلبية عديدة بناءً على ذلك أبرزها تكوين شخصية منعزلة.

من جانبها، قالت نصرة منصور أستاذ علم النفس بكلية الآداب جامعة القاهرة، إن الإنسان في الفترة الأخيرة أصبح ينجذب للعالم الافتراضي، وهذه الظاهرة تُسمى بـ"الإغراء التكنولوجي"، وهو ما يؤثر على الترابط الأسري.

وأوضحت نصرة، أن الاستخدام السيء للتكنولوجيا يؤدي لحدوث العديد من المشكلات، ومنها اضطراب الحياة الزوجية، وفي بعض الأحيان لتفكك الأسرة، وتقليص الوقت الذي يقضيه الفرد مع أقاربه، إضافةً إلى التأثير السلبي على الأعصاب والعينين، مشيرةً إلى أن الحل يكمن في استغلال التكنولوجيا في مجالات الدراسة.

وأضافت أستاذ علم النفس، أن الفرد يلجأ للألعاب الإلكترونية، ورغبته في الاستمتاع، أو للهروب من مشكلاته اليومية، لكن يؤدي ذلك في النهاية إلى الاكتئاب، وارتفاع مستوى التوتر، وحدوث الصداع، إضافةً إلى شعوره بالعزلة.

أمّا الدكتور هاشم بحري رئيس قسم الطب النفسي بجامعة الأزهر، قال إن الشاب ينجذب للألعاب الإلكترونية بهدف "التقليد" حسب تعبيره، وهو ناتج عن الثقافة الاجتماعية التي دائمًا تنظر للثقافة الغربية، وتساعد على فكرة الفردية بشكل أساسي.

وأشار بحري إلى أن الشاب يقلد المجتمع الغربي في الظاهر فقط، ففي الخارج يخصص للفرد فترة محددة للاستمتاع بالألعاب الإلكترونية، كما يتحدد وقت آخر للممارسة الواقعية لمختلف الألعاب، وهو عكس ما يحدث في مجتمعنا، خصوصًا مع عدم وضع حد زمني للتمتع بالألعاب التكنولوجية، وهو ما ينتج عنه تحول شخصية الفرد للانعزال، ويكون الفرد غير ملم بما يحدث في الواقع.

وأوضح هشام جمعة أخصائي نفسي بصندوق مكافحة وعلاج الإدمان برئاسة مجلس الوزراء، أن من قدرات المخ هي القدرة على الانتباه، والذي يتراوح مداه من 9:5 عناصر في الوقت الواحد، وبطبيعة الحياة فإن الإنسان مُحاط بالعديد من العناصر التي تحاول جذب انتباهه، إلا أن المخ ينتقي عدد معين من ضمن هذه العناصر، وفي هذه الحالة تلعب عوامل الجذب السمعية والبصرية دوراً في جذب الانتباه، وبالطبع نجد أن هذه العوامل متوفرة بشكل أكبر في الألعاب الإلكترونية عن الألعاب الحقيقية.

وأضاف جمعة أن من مميزات الألعاب الإلكترونية، تعلم التكنولوجيا في سن مبكر، على الرغم من كونها تُقرب المسافات بين اللاعبين المتنافسين من دول مختلفة، إلا أنها في نفس الوقت تُحدِث تفكك اجتماعي، بالإضافة إلى أن الاندماج في ثقافات الدول الأخرى، قد يجعل الشخص مصاب بـ"الشخصية الحدية" لأن الفرد يندمج في عادات وثقافات مغايرة لمجتمعه، وقد يصل الأمر إلى محاولته لتغيير وهدم مجتمعه، وهو ما يؤدي لإصابة الفرد باليأس وإحباط يجعله يلجأ للإدمان.

учимся рисовать мастер класс по изо