"مصريات يرفعن شعار "ضل راجل ولا ضل حيطة

смотреть трейлеры фильмов 2013

مهما قيل فى الأمثال عن عيوب الرجل ومثالبهم من عينة «يا مأمنة للرجال.. يا مأمنة للميه فى الغربال». أو «قصقصى ريش جوزك ليلوف على غيرك»، فإن المرأة لا يمكن أن تعيش بدون رجل أو ظل يحميها ويقف بجانبها فى الشدائد ويؤكدها المثل ضل راجل ولا ضل حيطة، فظل الرجل حماية للمرأة من المشاكل ومن نظرات المجتمع الجارحة لغير المتزوجة أو المطلقة والأرملة، التى تواجه طمعاً فى ذوى النفوس الضعيفة والضمائر الميتة.
ففى لقاء مع عدد من الفتيات والسيدات، قالت إنعام السيد، أرملة ولديها ولد وبنت، إن مقولة ضل راجل ولا ضل حيطة صحيحة، مشيرة إلى أنها ورثت تركة ثقيلة أثر وفاة زوجها بحادث أليم، وتعرضت إلى مواقف كثيرة محرجة من نظرات الطمع ومن بعض الرجال، إلى جانب تحمل مسئولية تربية الأبناء فى ظل غياب دور الأب.


وأضافت: نظرت حولى فوجدت حملا ثقيلا يجثم على أنفاسى، ولمست ضغوطا ممن حولى لتكرار التجربة مرة أخرى، وانتابتنى الحيرة بين وفائى لزوجى وبين الأعباء الحياتية الصعبة، وطلبت مهلة من الوقت للتفكير إلى أن وافقت على المبدأ وتقدم إلى أحد الجيران ويمتهن وظيفة بإحدي الشركات واشترطت عليه معاملة أبنائى معاملة حسنة، ولجأت لذلك حماية من غدر الزمان.

فيما قالت كريمة محروس موظفة بإحدي الشركات الاستثمارية، إنها وجدت نفسها قد قاربت على مشارف الأربعينيات ولم تتزوج، وقطار الزواج كاد يتركها فاستمعت إلى نصائح صديقاتها باللجوء إلى المشايخ الروحانيين لمنحها حجابا لجذب العرسان من أجل الهروب من شبح العنوسة.
وأضافت: فوجئت بأحد الجيران يعرض على عريسا كبيرا فى السن وأرمل، وبحاجة إلى زوجة بعد زواج أبنائه لمؤانسته بعد وفاة زوجته، ووافقت كى ألحق بقطار الزواج وأكون فى كنف رجل استظل به وأحصل على لقب متزوجة.

بينما قالت سهام عدوى مطلقة: بعد تجربتى الأولي أتمنى أن أجد زوجا لأننى أتمنى الإنجاب بعد خروجى من التجربة الأولى بدون أبناء، ولا أمانع أن أكون زوجة ثانية أو زوجة لرجل له أبناء.

وقالت مروة الشيمى متزوجة، إنها تعانى الأمرين جراء إدمان زوجها على تعاطى المواد المخدرة، ما ترتب عليه سلوك عنيف لى ولأطفالى، بجانب عدم منحى مصروف البيت، مما دفعنى للعمل خادمة فى أحد المنازل، لكى استطيع سد رمق أطفالى، وأؤكد أن ضل حيطة أفضل من وجود رجل يسبب الشقاء للأسرة.

ومن جهته قال الدكتور هاشم بحرى، أستاذ الطب النفسى بجامعة الأزهر، إن بعض الفتيات ممن تجاوزن سن الزواج يؤمن بمقولة ضل راجل ولا ضل حيطة، لأن بداخلها خوفا دفينا من المستقبل، وعدم الإحساس بالأمن إلا فى ظل رجل يخاف عليها، خاصة عندما تكبر فى السن، وتجد نفسها وحيدة، وقد انشغل عنها اخوتها بحياتهم.
وأضاف: ليست فقط المرأة غير المتزوجة من تبحث عن حيطة لتستند إليها، بل قد تحتاج المرأة المتزوجة حيطة تستند إليها أيضًا، بعد معاناتها من زوجها الذى لا يقدم ولا يؤخر، ويعمل على تحويلها من امرأة إلى رجل. فبالرغم من وجود الرجل فى حياتها، تنازلت عن رقتها مجبرة، واتقنت دور الرجل بجدارة، لتتحمل عناء الحياة الزوجية والمصاعب المعيشية والحياتية.
وأشار إلى أن كل فتاة أو سيدة تلجأ إلى هذا النوع من التفكير يمتلكها الخوف والفزع من أن تكون وحدها، وخوفا من نظرات المجتمع القاتلة، موضحًا أنه بالرغم من أن هذا التفكير خطأ لأنه سوف يجلب مشاكل لا حصر لها، لأنها قد تلجأ للزواج من رجل يختلف عنها كثيرا من الناحية الفكرية والأخلاقية والإنسانية وقد يصغرها سنا، لأنها ليست لديها القدرة على مواجهة الحياة بمفردها.

فيما اعترض الدكتور زين العابدين محمد أستاذ ورئيس قسم مجالات الخدمة الاجتماعية سابقا بجامعة حلوان على تشبيه الرجل بأنه مجرد ظل أو حيطة خاصة أن الرجل الشرقى يتحلى بصفات الجدعنة والرجولة والشهامة، مشيرًا إلى أن هذه المقولة ليست وليدة اللحظة، بل كانت تستخدم منذ سنوات بعيدة، وكان المقصود بها ليس الزواج من الرجل لمواجهة العنوسة، لأن فى ذلك الوقت لم تكن ظاهرة مثل ما نعيشه فى هذه الأيام.
وأشار الدكتور زين العابدين إلى أنه فى الأوساط الشرقية والمجتمعات العربية، تتمنى الأم أن تتزوج ابنتها مهما كانت الظروف، ولا تفضل أن تنفصل ابنتها عن زوجها، حتى ولو حدثت اختلافات شرسة بينهما لأنها تدرك تماما أن المجتمع لا يرحمها، فضلاً عن محاولات الآخرين للنيل منها، لذا فهى مقتنعة اقتناعا تاما بهذه المقولة وتطبقها.
وأوضح أن المحور الرئيسى لهذه المقولة قد يطبق على المرأة العاملة المتزوجة والذى لا يقوم زوجها بتلبية احتياجاتها المادية، فبدلاً من أن تطلب الطلاق منه وتتعرض للتعنيف ممن حولها، فتطبق المقولة بحذافيرها، فتقوم بخلع الرجل من رأسها وتقوم هى بأداء الدورين الرجل والمرأة معًا لتتجنب أطماع الآخرين فيها والاسم أنها متزوجة، فلا أحد يعترض طريقها ولكن الرجل رجل بأفعاله مهما كان مقصرا لا يعتبر ظلا أو رجل كرسى.
ولفت زين العابدين إلى أن تفكير المرأة اختلف كثيرا عما سبق، وأن من يعمل بتلك المقولة يتواجد فى القرى والريف ومن يعانون من الجهل والفقر، ولكن المرأة العاملة المتعلمة تفكيرها يكون مختلفا، حيث إنها تعتمد على نفسها وتخطو خطواتها بعناية ولا تلقى بالًا لما قيل أو يقال عنها.

учимся рисовать мастер класс по изо