د.هشام بجري: المرأة أكثر عُرضة للأمراض النفسية

смотреть трейлеры фильмов 2013

المرض النفسي في العالم العربي، الشك، الغيرة، الشخصية كثيرة الشكوى، والشخصية المتشائمة، وهل الخيانة سلوك فطري أم مكتسب، وهل المرأة أم الرجل أكثر إصابة بالأمراض النفسية، ولماذا هي نكدية وهو صموت.. كل هذه التساؤلات وغيرها وجهناها إلى الدكتور هاشم بجري، رئيس قسم الطب النفسي بجامعة الأزهر، خلال حواره مع "الوعي الشبابي"، والذي أكد أن المرض النفسي يتأثر بثلاثة أشياء، كما أكد أنه ليس مؤمنًا بالتفاؤل أو التشاؤم، إلى غير ذلك من التفاصيل نتعرف إليها في سياق الحوار التالي:

يرتبط الطب النفسي في مجتمعاتنا العربية بالجنون أو الخلل العقلي، بينما قد لا يخلو إنسان طبيعي من عارض مثل الاكتئاب والقلق والتوتر. فهل يتأثر المرض النفسي بطبيعة المجتمع؟

-بالتأكيد يتأثر، فحتى يظهر سلوك المرض النفسي يتأثر بثلاثة أشياء؛ "أنا" وتكمن في تربية المريض ونشأته، إضافة إلى الوسط المحيط بالمريض مثل الأسرة والمجتمع والشارع وإن كان متزوجًا أم لا، والأخيرة هي علاقته بالله سبحانه وتعالى، وبالتالي هو يتأثر بشدة بتلك التدخلات.

وأحيانًا نحتاج إلى لغة تتناسب مع فئات المجتمع، ففي وقت من الأوقات كنا نقول إن المرض النفسي هو الجنون، لكن بدأنا نغير الكلمة إلى المرض العقلي؛ لأن الجنون كلمة قاسية، والناس كلما كان لديهم عدم وعي بخلفية الطب النفسي، نجد هناك كلمات شعبية أكثر، وبالتالي كلما تقدم المجتمع نستعمل كلمات تتناسب مع ثقافته، خصوصًا أنه خلال الـ15 عامًا الأخيرة، دخل الأطباء وعلماء النفس إلى الإعلام وبدأ الناس يتعرفون عليهم بطريقة أقوى، وبدؤوا يعرفون أننا نقدم طرق علاج عديدة، ليست فقط جلسات الكهرباء، والأفكار التي كانت موجودة لدى بعضهم.

الشك والغيرة. متى يخرجان من نطاقهما الطبيعي؟

-إذا عطلا الحياة، فمثلًا من يغار على زوجته ويحافظ عليها لأنها أمانة في رقبته، وأنها أصبحت معه بعد أن كانت تعيش مطمئنة مع أسرتها، ويكون ولي أمرها، هذه غيرة طبيعية ومحمودة، أما إن تزايدت وتيرته إلى درجة مرضية فعطل حياته وأصبح ليل نهار يشك في زوجته، أو في زملائه، بل وفي نفسه، فهذا يدمر الحياة، فمن يشك في زوجته مثلًا يظن أنها إن رأت أي رجل ستصنع علاقة معه، فيكون بذلك لديه شك في رجولته، وغير واثق في قدراته كإنسان، وأنه لا يستطيع أن يحتوي هذه الزوجة، وهنا يكون الأمر مؤثرًا جدًا، ويُسمى الغيرة المرضية.

وكيف يمكن التعامل مع الإنسان الشكّاك والغيور؟

-لو كانت غيرة طبيعية فلا بأس منها، لكن إن كانت مرضية وتؤذي الأسرة، فلا بد من زيارة الطبيب لمساعدته في العلاج، لأنه مرض نفسي.

كيف يمكن التخلص من التشاؤم والإحباط واكتساب معايير جديدة للتفاؤل والإقدام؟

-لستُ مؤمنًا بما يسمى التفاؤل والتشاؤم، لأني أؤمن بالقدر خيره وشره، ودائمًا أحمدُ الله على كل شيء، لأنني لا أعلم ما يخفيه الرحمن لي من خير وشر، وعندما ييسر الله الأمور فذلك لأنه أذن بالأمر، فلكل شيء وقته الذي يتم فيه، ويجب أن نتحلى بالصبر.

والفكرة أنه كلما اقترب الشخص من الطبيعة يعلم أن النجاح والفشل جزء من الحياة، وأنه كلما اقترب من الله علم أن التيسير من الرزق، لأن الشخص بذل جهدًا والله قد أذن بالحصول على الهدف والوصول إليه، وعندما تتعقد الأمور فلا بأس، فالتفاؤل والتشاؤم هو تصور في الحظ، لكن لو آمنّا أننا نبذل المجهود بصدق، فالقدر له توقيته.

учимся рисовать мастер класс по изо