خيانة شبح يهدد الحياة الزوجية باستمرار،

смотреть трейлеры фильмов 2013

الخيانة شبح يهدد الحياة الزوجية باستمرار، وكابوس يهدد المرأة ليلَ نهارَ، تحاول أن تمسك بأي خيط لتتأكد من حدوثها.. وتتحول حياتها لما يشبه الفيلم البوليسي بمغامراتها الخفية التي تبدأ بتفتيش هاتف زوجها وملابسه.. ومراقبة جلوسه على الإنترنت.. والحرص على مرافقته باستمرار، بل وتطبيق الخرافات التي تسمعها من صديقاتها؛ لكي تحكم قبضتها على زوجها خوفًا من خيانة قد تكون هي أحد أسبابها دون أن تدري..

"خيانة الزوج لا تأتي من فراغ".. بهذه العبارة الحاسمة تحدثت د.هبة العيسوي أستاذ الطب النفسي بكلية الطب جامعة عين شمس، موضحة الدوافع والأسباب النفسية التي تدفع الزوج للخيانة، قائلةً: الرجل قد يقع في الخيانة لأسباب عديدة، يأتي في مقدمتها الشعور بالملل؛ نتيجة إهمال الزوجة له واهتمامها بالأبناء ورعاية البيت على حسابه، وكذلك قد يكون لإهمالها نفسها، وعدم اهتمامها بمظهرها الأنثوي في الوقت الذي يرى في العمل والشارع وعبر الفضائيات نساء فاتنات يندب حظه لأنه لم يفز بإحداهن.

امنعي خيانته

وتواصل د.هبه الأسباب التي تدفع الزوج إلى الخيانة قائلة: أحيانا يكون السبب أن الزوجة صاحبة لسان سليط، لا توفر الراحة والحب لزوجها، فيبحث عنهما خارج المنزل، أو أنها لا تعطيه الوقت الكافي من الاهتمام والاحتواء، فهي دائمًا مشغولة مع أصدقائها، وفي التنزه أو مع الأولاد، أو أنها لا تحترم زوجها، وتجعله محط للسخرية باستهزائها من تصرفاته وسلوكه.

إلا أن د.هبه تشير إلى أن خيانة الزوج لا تقع مسؤوليتها دائمًا على الزوجة، فقد يكون الزوج في بعض الأحيان ذا شخصية مضطربة أخلاقيًا وسلوكيًا يلجأ إلى الخيانة على الرغم من أن زوجته توفر له كل سبل الراحة والاهتمام، أي إنه من الأشخاص الذين لا يكتفون بامرأة واحدة.

وتابعت قائلةً: قبل أن تهدم المرأة بيتها بسبب خيانة زوجها، عليها أن تبحث أولًا عن الأسباب التي دفعته لذلك، وتحاول أن تتغلب عليها؛ لكي تمنعه من الاستمرار في الخيانة، فبإمكانها أن تتجنب خيانته لها من خلال اكتشاف الأمور التي يكرهها فيها، والابتعاد عنها، والعكس الإكثار من فعل الأشياء التي يحبها؛ مثلًا إذا كان الزوج يكره أن يعود للمنزل، ويرى زوجته بملابس الطبخ الملطخة ببقايا الأطعمة ورائحتها عليها أن تنهي طبخها مبكرًا، وتأخذ حمامًا سريعًا، وترتدي الملابس التي يفضلها زوجها، وتضع العطر المفضل لديه، وأيضًا إذا كان يحب أن تظل بصحبته طوال وجوده في المنزل فعليها أن تنتهي من كل أعمالها المنزلية، ومن تلبية حاجات الأولاد لتتفرغ له فور عودته إلى المنزل، حتى لا يشعر بالغربة والاحتياج على الرغم من وجودها معه تحت سقف واحد.

استعداد نفسي

في السياق ذاته، أشارت د.نهلة السيد ناجي أستاذ الطب النفسي المساعد بكلية الطب جامعة عين شمس إلى أن الخيانة الزوجية تأتي نتيجة تراكم العديد من الأسباب، أهمها: الخلافات بين الزوج والزوجة، ووجود الاستعداد النفسي للخيانة الذي يساعد عليه غياب القيم والمبادئ لدى الزوج بسبب انعدام الوازع الديني، أو بسبب اختفاء المشاعر المتبادلة بينهم وعدم التوافق الفكري والعاطفي، فالخيانة لا تؤثر فقط على العلاقة بين الزوجة والزوج، بل أيضًا على الأبناء الذين يعتبرون المتضرر الأكبر مما يحدث؛ لأن الأب بالنسبة لهم هو القدوة التي يصدمون فيها، وبالتالي لا يثقون في كل الأشياء التي علمهم إياها، ويتجنبون فعلها؛ ما يؤدي إلى شتاتهم، وقد يؤثر ذلك على سلوكهم الأخلاقي أيضًا.

وأضافت ناجي قائلة: الزوجة تملك الحل لمشكلة الخيانة الزوجية، فيجب أن تعلم أن الرجل يحب أن يكون محل الاهتمام على الدوام، لذا يجب عليها أن تعطيه ما يكفيه من اهتمام، وأن تشغل كل أوقاته حتى لا يفكر في امرأة أخرى، ويجب أن تنوع شخصيتها لجذب انتباهه، عليها أن تنوع في الملابس التي ترتديها، وفي نوع العطر الذي تضعه، وفي تسريحة شعرها، وغيرها من الأشياء التي تجذب انتباه زوجها، أيضًا عليها أن تجدد دائمًا في ديكور المنزل خاصة غرفة النوم، وألا تجعله روتينيًا مملًا؛ لأن التجديد يزيد الإثارة والشعور بالسعادة.

وتابعت: يجب أن تلعب الزوجة أدوارًا متعددةً في حياة الرجل؛ فهي ليست فقط من يطعم وينظف ويربي، بل يجب أن تكون له الأم التي يحتاج إلى صدرها الحنون؛ والزوجة الجميلة التي أختارها لتشاركه تحمل المسئولية ولتوليه الرعاية والاهتمام، والصديقة التي تستمع إليه وتشاركه همومه، وكذلك الحبيبة التي تلبي رغباته مهما كلفها الأمر.

غيرة وشك

من جانبه، يحذر د.محمد هاشم بحري أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر الزوجات من الغيرة والشك الزائد واتهام الزوج بالخيانة دون دليل؛ مؤكدًَا أن ذلك قد يدفع الزوج للخيانة بالفعل، فلا يصح أن تقوم بالتفتيش الدائم في أغراضه الخاصة وافتعال المشاكل معه؛ لمجرد أنه نظر إلى إحدى الفتيات، أو لأنه تحدث مع زميلته.

وأوضح أن الملل من الحياة الزوجية أحد أهم الأسباب التي تدفع الزوج للخيانة، فيبدأ في إقناع نفسه بأنها أمر طبيعي يقوم به كل الرجال لطرد الملل.

وأضاف قائلًا: للخيانة آثار نفسية عديدة على الزوج، إذا ما كان هو الطرف الخائن، فمثلًا نجد الزوج الخائن كثيرًا ما يكون شديد الاهتمام بنفسه، شديد القلق والتوتر، يخاف كثيرًا إذا ما أمسكت زوجته بهاتفه، أو تصفحت حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي، يفضل الجلوس بمفرده، ويتجنب الحديث مع زوجته خوفًا من الخطأ، يغضب من أقل الأسباب، وهذه الآثار النفسية تأتي من إحساس الزوج بأنه يقترف ذنبًا، ومن محاولاته المستمرة لأن يبدو طبيعيًا حتى لا يفتضح أمره، كذلك يكثر من اللجوء للحركات اللاإرادية كالتلعثم في نطق الكلمات، أو تحريك اليد أو الانشغال بالنظر إلى أي شيء آخر في أثناء الحديث مع زوجته، وتجنب النظر المباشر لعينها.

وتابع د.بحري: إذا ما شكت الزوجة بخيانة زوجها عليها أولًا أن تعترف بالمشكلة لنفسها، وأن تحاول إيجاد حل من خلال البحث عن الأسباب التي دفعته لذلك، وهل لها دور في خيانته أم لا، لأن إنكارها المسئولية وتحميلها فقط على الطرف الآخر لن يأتي بنتائج مرغوبة، بل على العكس سيزيد من المشكلة، وسيوسع من مدى الخلاف والفراق بين الزوجين.. وعلى المقبلين على الزواج ضرورة التأني في الاختيار الجيد والسليم للطرف الآخر؛ لأنه أحد أهم العوامل التي تمنع الخيانة الزوجية فيما بعد حيث أن وجود توافق فكري ونفسي وثقافي وديني يزيد من التفاهم والتعاون، فضلًا عن المودة والرحمة التي تسمح للزوجين بإكمال الحياة معًا ومواجهة جميع والصعاب دون تذمر أو كلل.

учимся рисовать мастер класс по изо