طبيب نفسى: طبيعة لعب طفلك تكشف أزماته النفسية

смотреть трейлеры фильмов 2013

يلعب الطفل ألعابا مختلفة ومتعددة، لكن هل فكرت أن نوعية اللعبة التى يلعبها الطفل قد تحوله لشخص عدوانى أو شخص مسالم؟.

هذا ما يوضحه د. هاشم بحرى أستاذ الطب النفسى قائلا، إن لعب الكاراتيه والجمباز يختلف عن اللعب الخاص بالألعاب النارية، كالبمب وغيره من الألعاب التى تكشف حقيقة ما يعانى منه الطفل.

ويضيف بعض الأمهات قد تظن أن تفكيك الطفل للألعاب المختلفة دليل على ذكائه، وهذا أمر خاطئ، فليس دليلا على ذكائه بل قد يكشف ما يعانى منه الطفل من اضطرابات نفسية تجعله يقوم بتكسير كل ما تقع عليه يداه، لذا حاولى أن تفهمى تصرفات طفلك من خلال ما يقوم به تجاه الألعاب، فقد يسعى الطفل للتحاور مع اللعب كأن يتحدث مع الدمية أو الباتمان، لكن هل فكرت الأم ماذا تعنى تلك التصرفات؟.

ويوضح أن ميل الطفل للعب بألعاب البنات قد تكشف وجود أزمة نفسية له أو ميله للشذوذ، لذا كونى حريصة فى متابعة كل ما يقوم به طفلك لتقفى على التطورات الحقيقية بشخصيته، وبعض الأطفال قد يتحدثون إلى ألعابهم الخاصة هنا لابد أن يدق ناقوس الخطر، لأن الطفل فى تلك الحالة قد يكون شاعرا بعدم الأمان وهنا لابد من وجود نوع من الطمأنينة من قبل الأم للطفل لتكسب ذلك الحوار معها بدلا من اللعبة.

ويؤكد "بحرى" أن الأم عليها بشراء ألعاب لها مغزى للطفل، ومن تلك الألعاب الكوتشينة والألعاب التى تعتمد على مهارة التفكير بجانب أقلمته على قراءة بعض الكتب إلى غير ذلك من الموضوعات التى تنمى المهارة لدى الطفل.

учимся рисовать мастер класс по изо