علماء نفس واجتماع: مرافعة مبارك استعادة لـ«دور الرئيس»

смотреть трейлеры фильмов 2013

قال أساتذة علم نفس تعليقا على مرافعة الرئيس الأسبق حسنى مبارك، خلال محاكمته، الأربعاء، إن طلاقته في الدفاع عن نفسه حالة من التوحد والتقمص لدور الرئيس الذي عاشه على مدار 30 عاما، وإنه وجد فرصته لاستعادة ذلك الدور، حتى لو كان من داخل قفص الاتهام.

حلل الدكتور هاشم بحرى، رئيس قسم الطب النفسى بجامعة الأزهر، ما قاله الرئيس الأسبق بأنه حاول أن ينقذ رقبته، دون وعى منه، قائلا إنه دافع بإيجابية عن نفسه كعضو في القوات المسلحة، وواحد من الناس الذين تولوا قيادة الجيش، ولم يذكر شيئا عن أخطائه التي ارتكبها طوال فترة حكمه.

وأضاف: «مبارك يعيش في غيبوبة الإنجازات، وعلى الرغم من تجاوزه الثمانين بخمس سنوات، فقد حاول الظهور بمظهر جيد، ظهر في ملابسه وصباغة شعره، وذلك ينم عن تمسكه بالحياة والسلطة، ولكن ملامح الكبر بدت. وقال الدكتور فتحى الشرقاوى، أستاذ علم النفس السياسى بجامعة عين شمس، إن طلاقة الرئيس الأسبق في الدفاع عن نفسه ما هي إلا حالة من التوحد والتقمص لدور الرئيس، مشيرا إلى أن إحساس الرئاسة متأصل في سماته الشخصية، ولا يمكنه التخلى عنه بسهولة، وسيظل على هذا الحال لفترة، ولا يمكن تحليل الحالة إلا بدراسة الشخصية إكلينيكيا، موضحا: «فنان مثل أحمد زكى تخلص من طريقة الرئيس السادات ولكنته بصعوبة بعد انتهاء الفيلم، فما بال من عاش ذلك الدور واقعيا لمدة 30 عاما؟».

وعلى الجانب الاجتماعى، علق الدكتور عمار على حسن، الباحث في الاجتماع السياسى، قائلا: «دفاع مبارك عن نفسه مسخرة سياسية وقضائية، سيدفع ثمنها النظام الحاكم الحالى»، مؤكدا أنه يحاول استعطاف جميع أطياف الشعب من جيش وشرطة وقضاء وقيادات خارجية.

учимся рисовать мастер класс по изо