شباب الجماعة يبحثون عن صيغة للغفران

смотреть трейлеры фильмов 2013
وسط المعركة الأخيرة التى سخروا لها كل ألوان العداء للشعب تحاول مجموعة من شباب الجماعة الإرهابية خلق مسار آخر يسمح لهم بالبقاء بعد تنامي أعمال العنف والتدمير من قبل التنظيم المحظور ليظهر علي الساحة السياسية «الاتحاد العام لتحالف الإخوان المنشقون, حركة «أحرار الإخوان»

 

«جماعة نور الحق», «تمرد الجماعة الإسلامية», «إخوان بلا عنف».. وغيرها من الجماعات والحركات والتحالفات ويتوالي تقديم الأعضاء لاستقالاتهم والدخول في كيانات جديدة تبحث عن صيغة للخروج الآمن أو الدخول من جديد في الإطار المجتمعي الأمر الذي يقابل إما بالشك والريبة أو الترحيب المشوب بالحذر سواء علي المستوي الشعبي أو الرسمي ليبقي شباب الإخوان في أزمة لم يظهر في الأفق حتي الآن سبيل الخروج منها!

إذا صحت مبادرات ما يسمي بالتحالفات المنشقة عن التنظيم فإن شباب الإخوان المتبرئين من الإرهابية يواجهون مشكلة حقيقية، أبسطها عدم وجود صيغة رسمية لبلورة الانشقاق ما بين استقالات موثقة ببلاغات رسمية في أقسام البوليس أو تسجيل الانشقاق عن الجماعة في الشهر العقارى أما الإشكالية الأكبر المتعلقة بالتواصل مع الرئاسة والحكومة والأهم من ذلك جميعا استقبال المجتمع المصري للفكرة وتصديقها والوثوق بها واحتوائها وسط تنامي العداء الشعبي والمجتمعي للجماعة الإرهابية التي مازالت مستمرة في تهديد الأمن القومي وبث أعمال الفوضي والتخريب خاصة في الجامعات لكن حقيقة الأمر أن هناك شبابا إخوانيا بالفعل يعلن تبرئته من إرهاب الجماعة هذا الشباب كان التقي الدكتور كمال الهلباوى القيادى الإخوانى المنشق داخل منزله بمدينة نصر، من أجل طرح مقترحاتهم وتفويضه بالتواصل مع الرئاسة، لتوصيل مقترحاتهم إلى المستشار عدلى منصور الرئيس المؤقت للبلاد وأعلن عمرو عمارة، منسق الاتحاد العام لشباب الإخوان المنشقون.

طالبهم «الهلباوى» بضرورة إقناع شباب الجماعة بالتوقف عن المظاهرات، حتى يكون هناك أرضية يتم على خلالها اللقاء، مشيرا إلى أنه لا يجوز لقاء المسئولين فى الدولة فى الوقت الذى يستمر فيه عمليات العنف فى البلاد، ويستمر التظاهر بشكل متواصل. وعلي لسان منسق الاتحاد جاء أن شباب الإخوان المنشقين قرروا التواصل مع شباب الجماعة لإقناعهم بضرورة التوقف عن التظاهرات كى تمر عجلة البلاد، وكى تسمح لهم الدولة بالعودة مرة أخرى إلى الوطن، مؤكدا أن هناك عددا كبيرا من شباب الجماعة على استعداد للتوقف عن التظاهر والعودة مرة أخرى إلى حضن الوطن. في الوقت الذى بدأ فيه التحالف التواصل مع شباب الجماعة بشكل مكثف، ومنحهم مهلة محددة التوقف عن التظاهر أو التصدى لكافة محاولات إثارة الفوضى فى البلاد، مع استمرار التواصل لتحديد ميعاد بين شباب الإخوان المنشقين وبين الرئاسة. موضحا تأجيل فكرة تعيين مرشد عام جديد، وتدشين جماعة جديدة وحزب سياسى جديد حتى لقاء الرئيس عدلى منصور، لافتا إلى أنهم يسعون إلى الحصول على ضمانات عقب تقديم شباب الإخوان استقالاتهم من الجماعة بالعودة مرة أخرى إلى العمل السياسى، في الوقت الذي أعلن فيه التحالف من قبل دعمه للدستور بل وترشيح الفريق عبد الفتاح السيسي رئيسا للبلاد والاحتفال مع الشعب بثورة الـ25 من يناير، ومنذ أسابيع قليلة كانت حركة «إخوان بلا عنف» المنشقة عن تنظيم الإخوان الإرهابي أعلنت عن الاندماج في كيان واحد برئاسة الدكتور كمال الهلباوي المنشق عن الجماعة علي الهواء في إحدي القنوات الفضائية واتفقت الحركة علي أن يكون «الهلباوي» حلقة الوصل مع الدولة لمعرفة مصير من يستقيل من التنظيم وقيل وقتها أن عدد الاستقالات وصل لـ1650 استقالة.

وقال منسق حركة «إخوان بلا عنف» حسين عبدالرحمن: إن كيانا تشكل تحت مسمي «الاتحاد العام لتحالف شباب الجماعة المنشقين» الذي يتكون من تحالف شباب الإخوان وحركة أحرار الإخوان وحركة نور الحق وتحالف مع الشريعة الإسلامية وتمرد الجماعة الإسلامية وأنصار الشريعة الإسلامية وتم تشكيل لجنة لتلقي طلبات الإخوان المستقيلين من عنف التنظيم الإرهابي للتوقيع علي استمارة التخلي عن العنف متضمنة أن العضو المستقيل وشعبته وإقرار من الاستقالة من الجماعة بشكل رسمي ونهائي والتعهد بعدم العودة الي العنف المدهش في هذه القضية ان الاستقالات التي تم تجميعها من المحافظات والتي وصل عددها لـ1648 من الدقهلية والقليوبية ودمياط رفض الشهر العقاري توثيقها وبالتالي لا يعرف المستقيلون لأي جهة يتوجهوا باستقالاتهم.

الاستقالات لمن؟

ومن الواضح أن تبرؤ الإخوان من التنظيم مشكلة كبري فهم لا يعلمون الي أي جهة في الدولة يتقدمون باستقالاتهم فبعض الأعضاء في المحافظات قدموا استقالاتهم في أقسام الشرطة وحرروا بذلك محاضر رسمية مرفقا بها كارنيه العضوية بعد قرار إدراجها جماعة إرهابية يراها البعض «عودا احمدا» الي الرشد وإلي أحضان الوطن بعد طول ممارسات عدائية وأمر يوجب احتواء هؤلاء تحت مظلة حفظ الامن والاستقرار، فيما تحذر اراء اخري مما يسمي في العقيدة الاخوانية بـ«التقية» التي تتيح للإخواني تخليص نفسه من المساءلة وأن المستقيلين وفقا لهذا الرأي «غير مخلصين»!

فيما أثارت استقالة رئيس جامعة الاسكندرية لغطا عندما تقدم بها لوزير العدالة الانتقالية وقيل وقتها لم يقدمها لوزير التعليم العالي؟ ومن تحركاتهم يبدو أن شباب الإخوان المنشقين انهم يحاولون مد جسور الصلة بين كافة القوي والتكتلات فهم يرحبون بالجلوس مع جبهة الإنقاذ، مؤكدين أنهم تبرأوا من كافة أعمال العنف التى بدرت عن جماعة الإخوان المسلمين وأنهم ضد قيام أى جماعة بأى أعمال عنف تضر بالبلاد، وأضاف المسئولون باتحاد شباب الإخوان المنشقين.

أنهم يرفضون الجلوس مع حركة 6 إبريل لأنهم لا يعترفون بها، ويجدون أن دورها لا يخدم الوطن، مشيرا إلى أنهم يدعمون كل من يقف بجانب ثورة 30 يونيو ويتخلل هذه التحركات وقائع تثير علامات استفهام، فقد أعلن «تحالف شباب الإخوان المنشقون»، عن حل حركة إخوان بلا عنف، بسبب عدم انتماء أعضاء هذه الحركة من الأساس الى الإخوان المسلمين إلى جانب نشر أخبار كاذبة، وقالت الحركة في بيان لها: «يعلن تحالف شباب الإخوان المنشقين، عن حل حركة إخوان بلا عنف بعد ان اكتشف التحالف وجود 4 أشخاص فقط فى تلك الحركة، وعدم انتماء هؤلاء الأشخاص لجماعة الإخوان المسلمين وأنهم لم يكونوا أبدا وفى أى وقت من الأوقات جزءا منها ولا يملكون ما يثبت انتماءهم لها، إلى جانب نشرهم أخبارا كاذبة لا تمت للواقع بأى صلة ومثل هذه الأخبار تدعم جبهة المشككين في ماهية ونوايا المجموعات المنشقة. هذه الآراء يدعمها وجهات نظر للعديد من الساسة والمفكرين. فالكاتب الصحفي الكبير عباس الطرابيلي ينظر الي قضية تنصل اعضاء الاخوان من التنظيم بريبة وشك قائلا: كلهم ليسوا مخلصين بدءا من كبيرهم حسن البنا الذي كتب مقالا في أعقاب مقتل الخازندار بعنوان «ليسوا إخوان وليسوا مسلمين» هو أراد أن ينجو بنفسه وبجماعته من رد فعل وانتقام السلطة فكتب هذا المقال والآن هم يطبقون ما فعله حسن البنا وهو ما يسمي بـ«التقية» أي اتقاء غضب السلطة عليهم لأنهم يعلمون أن الموجة الآن عالية وضدهم فيتنصلون منها لكن «اللي في القلب في القلب» وقد يتركوا الجماعة عند اختلاف المصالح أو الخلاف علي المناصب ولديهم أسباب كبيرة ومعرفة ينطبق عليها هذا الكلام لكن المؤكد - والكلام للطرابيلي- إنهم لا يؤمنون بالديمقراطية أبدا ويؤمنون بالطاقة العمياء فالحوار الذي تقتضيه الديمقراطية نقيض الطاعة الأساسية في فكرهم وعقيدتهم فهم لا يناقشون ولا يتناقشون.

شروط الثقة

موقف الحكومة من هذه القضية غير واضح فقد سبق وأعلن رئيس الوزراء عن شروط لقبول أعضاء الجماعة المنشقين وعودتهم للحياة السياسية أهمها ألا يتآمروا علي هدم الدولة وألا تكون أيديهم ملوثة بالدماء أو سبق تورطهم في أعمال عنف وتخريب فيما يؤكد المنشقون أن الدولة ترفض إعادة هيكلتهم بدليل رفض وزارة التضامن الطلب المقدم من تحالف شباب الإخوان المنشقين بإنشاء جمعية جديدة تحت اسم «الإخوان المصريين»، خوفا من عودة شبح الإخوان في زي جديد، وطبقا لما تردد فإن أجهزة أمنية رفضت رفضا قاطعا تمرير جمعية لشباب الإخوان المنشقين والتي كانت تقدمت إلى وزارة التضامن للحصول على تصريح بمزاولة عملها، وإشهارها كجمعية أهلية تحت اسم جمعية الإخوان المصريين التي أسسها تحالف الإخوان المنشقين.

من ناحية أخري يؤكد «تحالف الإخوان المنشقون» عن مطالبهم معربين عن تخوفهم من تطبيق قانون الإرهاب علي السلميين، موضحين أنهم يدينون كل أشكال العنف في الوقت الذي يمثل عدم اعتراف الدولة بهم حتي الآن قلقا يزيد من عملية الاحتقان خاصة أن الأجهزة الأمنية لم تتح لهم فرصة.

من جانبه كان الدكتور كمال الهلباوي المنشق عن الإخوان ونائب رئيس لجنة الخمسين صرح بأن هؤلاء الشباب بدأوا التفكير بطرق إيجابية بعيدا عن سلبيات الجماعة وأن المجتمع متسامح وسيقبل بوجودهم ما لم يرتكبوا عنفا ضد المواطنين والدولة التي تقف بقوة ضد بلطجة الإرهاب وتدمير المؤسسات وهو ما أعلن المنشقون براءتهم منه، وقال الهلباوي إن إعادة هيكلة هؤلاء الشباب يصب في مصلحة المجتمع.

حائط صد

فكرة قبول الإخوان في المجتمع وإعادة اندماجهم ليست بالقضية السهلة خاصة مع كل هذا الرصيد الأسود الذي تركوه في القلوب والأمكنة خاصة مع فهم الناس الآن للطبيعة الأيديولوجية التي تربي عليها الإخوان وفكرة السمع والطاعة المطلقة والانتماء للأهل والعشيرة ووفقا لتحليل الدكتور هاشم بحري أستاذ الصحة النفسية فإن الشاب الإخواني تربي علي أن مكسبه في الجنة وهؤلاء يجدون في أميرهم الدال علي طريق الله وباتباعه يتحقق الخلاص وليس لديهم سوي هذا المنهج في التفكير وهذا منهج واحد لا يختلف فيه الكبار في الجماعة عن الصغار بل إن الكبار يفطنون الي فكرة المصلحة الشخصية التي تحكم تصرفاتهم تحت ستار الدين في نفس السياق.

ويؤكد المهندس حسين منصور عضو الهيئة العليا بالوفد أن كل ما يقال عن انشقاق الإخوان غير صحيح لأن البنية الذهنية لثقافة الإخوان تدفع الي العنف وتؤدي للإقصاء وعدم القدرة علي قبول الآخر لأنها تحتكر الحقيقة، ومنغلقة علي أنفسها وبالنظر الي كيفية إعداد الشاب الإخواني نجد أنهم يتعرضون لتدريبات نفسية ومحاضرات ذهنية تؤدي بالعضو لأن يكون تابعا وأسيرا لمجموعة أفكار يدفع عمره للدفاع عنا مثل دولة الخلافة فالإخواني يتم انتزاعه من أسرته الحقيقية ليتماهي في الأسرة الكبيرة أو الجماعة التى تعمل علي احتضانه بالمال أو بفرص العمل أو تزويجه فتصنع له بذلك أسرة موازية وحياة بديلة لحياته الأصلية وهذه البنية والتربية لا تصنع عقلا مستقلا يمكنه التواصل مع المجتمع البديل لأنه يعيش في مجتمع تمثيلي فضلا عن ارتباطه بمصالح مالية واجتماعية تجعله ملتحما بجماعته منتميا لها ومن العيب أن تعود لصيرورتها.

وأشار إلى أن هذه العقلية تحتاج إلى العلاج على مراحل منفصلة، أبرز مرحلة هى التي يتم من خلالها محاولة إقناع هؤلاء بالعمل السياسي الجاد البعيد عن العنف والقتل والخراب، ثم إدخالهم الحياة السياسية تدريجيا، معللًا أنه لا يمكن إدخال الديمقراطية في عقل فاش بسهولة.

سألت حسين منصور: هل معني ذلك أن نغلق باب العودة؟ فقال للأسف المجموعة المخلصة صغيرة والإعلام هو الذي يبحث عنها لكن السؤال الأهم ما هي قدرة هؤلاء علي التأثير والفعل فضلا عن مدي قدرتهم علي الاستمرار، ربما استشعر البعض الخطر الذي يحيط بالفكرة فقرروا الانشقاق مع كمون الأفكار المعادية وهنا تأتي فكرت التقية الأساسية في فكر التنظيم أي أنهم يفعلون أي شيء للبعد عن مكمن الخطر والتورط ويشير حسين منصور إلي أننا لا نفرط في سوء الظن لكن الفيصل هنا في المراجعة الفكرية ونبذ الأفكار الخطرة التي تضر المجتمع وليس إعلان الانفصال مخافة التتبع والملاحقة الأمنية أو الخلاف علي المصالح.

الانشقاق مستويات

الدكتور أحمد بان الخبير في شأن الإسلام السياسي يري أن الشباب المنشق عن الإخوان مستويات، أولا منهم من هو صناعة أمنية وهو أصلا لم يكن له علاقة بالجماعة أو كانوا علي ضفافها ثم زراعها البارزة في الظهور الإعلامي.

ثانيا هناك مجموعة بالفعل لديها تناقضات فعلية تحاول التحليق بها بعيدا عن التنظيم المدان من المجتمع، وهذه المجموعة تحاول الآن جمع صفوفها وتستعد لمبادرة قد تعلنها أواخر الشهر الحالي، ويري الدكتور أحمد بان عدم إمكانية التعويل علي هؤلاء في أحداث تغيير كبير في بنية المجتمع, ويري «بان» أن في اعتقاده أن الاخوان يعدون الآن لتحرك دولي, والقضية هنا ليست في الحجم ولكن في القدرة علي الإرباك والتعطيل عن المسار وهو ما تسعي اليه الجماعة الآن بمساندة ودعم التنظيم الدولي.

учимся рисовать мастер класс по изо