مرسي يخشى الهزيمة أمام "أهله وعشيرته" وأدوية "المخ" أثرت عليه

смотреть трейлеры фильмов 2013
قال الدكتور مصطفى فهمي، سكرتير عام جمعية الطب النفسى، إن "أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت الرئيس المعزول للمعاندة وعدم ارتداء ملابس الحبس الاحتياطي البيضاء، ألا يظهر أمام أهله وعشيرته بمظهر المهزوم وهو ما زال صاحب "الشرعية" من وجهة نظره، وعلى هذا فهو على يقين أن "الشرعية" لا ترتدي "الأبيض الاحتياطي".

 

وأضاف فهمي، في تصريح لـ"صدى البلد"، أن "شخصية مرسي "عنيدة" وربما يستمر على عناده حتى قرب انتهاء المحاكمة وربما حتى صدور الحكم ضده لأسباب عديدة، أولها أنه تربى على "السمع والطاعة" وآخر ما صدر له من تعليمات من مكتب الإرشاد أن يتمسك بـ"الشرعية" وأنه رئيس مصر الشرعي".

وعن السبب الثاني قال فهمي إن "الرئيس المعزول كان يعاني مرضا في "المخ" وما زال يتناول الأدوية الخاصة به"، لافتا إلى أن "هذا النوع من الأدوية يقلل القدرة المعرفية لدى الشخص ويقلل من قدرته على اتخاذ القرارات وجمع المعلومات ويضعف الذاكرة".

وأضاف: "مرسي ما زال متوقفا نفسيا في موقعه كرئيس لجمهورية الإخوان المسلمين وما زال يطبق مبدأ مكتب الإرشاد في السمع والطاعة".

وتوقع فهمي أن يتم منع مرسي من الحديث والدفاع عن نفسه في مرحلة معينة لأن "كلامه سيحفز مناصريه وسيؤدي إلى عواقب سيئة".

وفى السياق ذاته، قال الدكتور هاشم بحري، أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر، إن "تمسك الرئيس المعزول بشرعيته المزعومة أمام هيئة المحاكمة اليوم يعود إلى الشخصية "الجامدة" التي تسيطر عليه وجميع من ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين، وهى الشخصية التي يطلق عليها في علم النفس "الحدية".

وأضاف بحري، في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن "هذا الجمود "طبيعة" تسيطر على الفرد الإخواني منذ انضمامه للجماعة إلى أن يغادر الحياة، وعلى هذا فمن المتوقع أن يظل الرئيس المعزول منكرا للوضع الحقيقي الذي أصبح فيه ومصرا على شرعيته كرئيس حتى تنتهي المحاكمة".

وأوضح أن "منصب رئيس الجمهورية الذي كان يتمتع به مرسي، ساهم في سيطرة المزيد من الجمود على شخصيته حتى بات يفوق الآخرين من المتهمين معه في هذه الصفة".

وكان الرئيس المعزول محمد مرسي ظهر اليوم، الاثنين، في اللحظات الأولى من أولى جلسات محاكمته مرتديا "جاكيت وبنطلون كحلي" ورفض ارتداء زي الحبس الاحتياطي الأبيض، ما دفع هيئة المحكمة إلى رفع الجلسة لحين ارتدائه الملابس الرسمية.

وانتشرت أنباء عقب ذلك تؤكد ارتداء الرئيس المعزول محمد مرسي، بدلة سوداء و"كرافت" أسود خلال تواجده بقفص الاتهام، وارتدى أسعد الشيخة أيضا بدلة سوداء، فيما ارتدى باقى المتهمين الزى الاحتياطى.

وردد الرئيس المعزول أثناء تواجده داخل القفص: "أنا رئيس الجمهورية"، وذلك خلال الجلسة الأولى لمحاكمته بمقر أكاديمية الشرطة في التجمع الخامس بتهمة قتل المتظارين أمام قصر الاتحادية، ورافقه في القفص متهمون آخرون هم أحمد عبد العاطى وأيمن عبد الرؤوف وعلاء حمزة وجمال صابر ومحمد البلتاجى وعصام العريان. -

учимся рисовать мастер класс по изо