هاشم بحري: السياسة أصابت المصريين بـ"الإحباط والاكتئاب والقلق"

смотреть трейлеры фильмов 2013
يعاني الكثير من المصريين من بعض الأمراض النفسية بسبب الظروف التي تمر بها البلاد حاليًا من عدم استقرار الأوضاع الأمنية والصراعات والمشاحنات التي أصبحت جزءًا لا يتجزأ من حياة المصريين بعد ثورة 25 يناير وحتى الآن.

 

ويقول الدكتور هاشم بحري، أستاذ الطب النفسي، إن الشعور بعدم الاستقرار وعدم معرفة المستقبل يشعر الإنسان بالتوتر والخوف وعدم الاستقرار وهذا هو الشعور المسيطر حاليًا على أغلب المصريين ففي الفترة الأخيرة ازدادت حالات التوتر والقلق لدى معظم الحالات.

ويرجع ذلك للوضع الحالي الذي يسيطر على الجميع وتسمى هذه الأعراض بالنفسجسمانية التي ينتج عنها قلة التركيز والتشتت الذهني الذي يسبب النسيان، القولون العصبي.

ويتابع الدكتور هاشم أيضا العلاقات بين الناس بعضها البعض أصبحت غير مستقرة تمامًا نجد أن الخلافات أصبحت على اقل واتفهه الأمور فالشيء الملحوظ بين العلاقات الاجتماعية أن الفرد يحاول أن يستعيد مناخ الهدوء والاستقرار مرة أخرى فنجد أنه يقبل الاعتذار بسهولة من الطرف الآخر رغبة منه أن تعود العلاقات طبيعة كما كانت.

ويضيف الدكتور هاشم أن هذه الأعراض تقل بنسبة كبيرة جدًا عندما تستقر الأوضاع مرة أخرى في مصر وعندما تنقذ خارطة الطريق بشكل واضح وسريع فعندما يحدث ذلك يشعر الفرد بالاطمئنان والاستقرار.

ويؤكد الدكتور هاشم أن هناك حلًا آخر أيضا للتخلص من الاكتئاب والتوتر بأن يقوم الأفراد بشغل أوقاتهم بممارسة أنشطة أخرى ليست لها علاقة بالسياسة مثل ممارسة الرياضة كالمشي أو الجري أيضًا التجمع مع الأصدقاء أو الأهل والابتعاد عن السياسة قليلًا.

учимся рисовать мастер класс по изо