خبراء: الإخوان حاولوا إسقاط الدولة باقتحام الأقسام

смотреть трейлеры фильмов 2013
اللواء سعد الجمال: الاعتداء على أقسام الشرطة واقعة لاتغتفر للإخوانالدكتور هاشم بحري: الإخوان يعتقدون أن المصريين يكرهون الشرطةالدكتورة نورهان الشيخ: الإخوان يحاولون إشغال الشرطة عن ملاحقة القيادات

 

أكد مجموعة من الخبراء، أن اعتداء أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، على أقسام الشرطة في مصر منذ بدء فض اعتصامي رابعة والنهضة، هو مخطط لهدم الدولة المصرية، ورمزها المتمثل في الشرطة وتحويل مصر إلى حرب أهلية وإلى المشهد السوري أمام الغرب.

وفي قنا محاولة اقتحام مركز شرطة فرشوط ومحاولة التعدي على التمركز الأمنى بمركز أول أسيوط، وفي سوهاج تم التصدي لمحاولة اقتحام قسم شرطة ثانٍ سوهاج، وتم إطفاء حريق بكمين سلامون بطما، وفي شمال سيناء تم الهجوم على إدارة الحماية المدنية وقسم شرطة رمانة بقذائف "آر بي جيه" والأسلحة الآلية، وأحبطت القوات محاولة اقتحام قسم شرطة نخل وإضرام النيران في مبنى مجلس مدينة شمال سيناء ومحاولة اقتحام مبنى الضرائب العامة.

وحول اقتحام الأقسام، قال اللواء "سعد الجمال"، الخبير الأمني: "أي انسان معرض أن يخطئ أما تكرار الخطأ دون التعلم منه فإن ذلك كارثة كبرى وهذا ما فعله الإخوان، ولا شك أن عملية الهجوم المستمر على أقسام الشرطة خطأ كبير للإخوان لا يغتفر لأنه يشير إلى أنه ما تم في أعقاب ثورة 25 يناير يكرر نفسه، وكل هذه مخططات لمحاولة هدم الأمن وهدم الدولة المصرية".

وأكد أن الشرطة وبجوارها الجيش وبجوارها الشرفاء من الشعب المصري لن يسمحوا بهدم هذه الدولة، وعلى العقلاء من الإخوان أن يعودوا إلى أنفسهم ويعدوا مراجعات لما وقع من نتيجة استمرارهم في هذا الفكر والخسائر التي لحقت بهم وبأجهزة الأمن وبالمواطنين الأبرياء.

وتابع: "عليهم جميعا أن يكون لديهم شيء من الشعور بالانتماء للوطن، فالجميع مرتبط بفكره ودينه ومعتقداته، والدين الإسلامي حثنا على حب الأهل وحب الموطن والعشيرة بالرغم من الاختلاف العقائدي".

ومن جانبه حلل الموقف الدكتور "هاشم بحري" رئيس قسم الطب النفسي بجامعة القاهرة الأمر قائلا أنه عندما يكون لدى أي شخص قدرة على التفكير فإنه يستطيع أن يتعامل بطريقة أو وسيلة تسمى التفاوض، ولكن عندما يلجأ الناس إلى العمل على المشاعر فأن أول أمر تفعله هو أن تتعارك مع السلطة، وهي تتعارك مع السلطة من أجل الحصول على كرسي السلطة، وهذا ماحدث بالفعل مع جماعة الإخوان فهم حصلوا على السلطة وفجأة وجدت نفسها خلعت من السلطة، فبدأت تحارب مرة أخرى السلطة وتتمثل السلطة في الحكومة والجيش والشعب.

وأكد بحري أن الخطأ لدى جماعة الإخوان المسلمين أنهم يتصورون أن الشعب المصري أجمعه يكره السلطة والشرطة، وبالتالي فهم يعتقدون أن بمهاجمتهم للشرطة أو الجيش فإن الشارع المصري سينضم إليهم ويتعاطف معهم، ولكن الواقع عكس ذلك تماما، وخاصة في المرحلة الحالية حيث أن الشعب والشرطة والجيش متماسكين لدرجة كبيرة لأن هدفهم واحد وهو حماية مصر.

وأشار إلى أن الإخوان في محاولتهم هذه ومهاجمتهم للسلطة يحاولون تكسير سلطة الدولة ولكن للأسف هم لايعلمون أن الوقت تغير كثيرا.

في سياق متصل أكدت الدكتورة "نورهان الشيخ" أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أن الهدف من إصرار الإخوان على اقتحام أقسام الشرطة هو إسقاط الدولة، مشيرة إلى أن الشرطة هي رمز للدولة المصرية، وإشاعة الفوضى وإشاعة حالة من عدم الأمن والاستقرار.

وتابعت بأن الشرطة لديها كل المعلومات عن جماعة الإخوان المسلمين وقياداتهم وتحركاتهم، وبالتالي فأن الإخوان يحاولون اقتحام الأقسام في محاولة لمنع الشرطة من متابعة مهامها، إضافة إلى ذلك إشاعة الفوضى، وهذا ما مررنا به سابقا في حالة غياب الشرطة من الشارع مما أدى إلى انتشار الفوضى.

وأوضحت الشيخ أن الإخوان يفعلون ما يفعلونه هذا لتدخل الجيش ويصبح الصدام إذا بين الجيش والإخوان والدخول في حرب أهلية، مؤكدة أنهم يريدون توريط الجيش المصري لإعادة تكرار النموذج السوري بأن يصوروا الأمر بأنه حرب أهلية.

ورصدت "البديل" أقسام الشرطة التي حاول أنصار المعزول اقتحامها والاعتداء عليها، ووصل عدد أقسام الشرطة التي تم الاعتداء عليها إلى 21 قسم شرطة ، هي: الوراق والتبين وحلوان وكرداسة وأطفيح وقسم ترحيلات الجيزة والشرقية والغربية ومديرية أمن الفيوم والأزبكية، وقسم شرطة الطالبية وقسم شرطة أول أكتوبر وقسم شرطة إمبابة وإدارة الترحيلات ومجمع المحاكم، ومحاولة اقتحام نقطة شرطة سيدى جابر ونقطة شرطة سموحة ونقطة شرطة المصانع ونقطة شرطة الإبراهيمية، والتعدي على نادى القضاة بالإسكندرية وأسيوط.

وفى القليوبية تم التصدى لمحاولة اقتحام نقطة شرطة عرب جهينة ومركز شبين القناطر، وفي الغربية حاولوا الاعتداء على كل من مبنى مديرية الأمن ومبنى المحافظة ومطرانية الأقباط، وفي كفر الشيخ، الكنيسة الجديدة بدائرة قسم أول كفر الشيخ. وفي الإسماعيلية، أحبط الأمن محاولة اقتحام مجمع المحاكم وإدارة مرور الإسماعيلية والتصدى لمحاولة اقتحام نقطة شرطة البعالوة بالتل الكبير، ونقطة شرطة المحسمة، وفي بورسعيد تم التصدى لمحاولة اقتحام قسم شرطة العرب، وفي الفيوم محاولة اقتحام مبنى مديرية الأمن، وفى المنيا تم الاعتداء على مبنى مديرية الأمن ومبنى المحافظة ومركز شرطة بنى مزار وقسم ومركز شرطة ملوى والتعدى على وحدتى مرور ملوي وبني مزار وكنيستين.

учимся рисовать мастер класс по изо